رجالاتُ الأسدِ والنِّهايةُ المحتومةُ

رجالات الأسد و النهاية المحتومة

اللواءُ علي دُوبا واللواءُ علي حيدرَ واللواءُ علي أصلانُ واللواءُ شفيقُ فياضُ واللواءُ محمدُ الخُوليُّ واللواءُ ابراهيمُ الصَّافي وغيرُهُم الكثيرُ مَرُّوا على المَشهَدِ السوريِّ الأمنيِّ والعسكريِّ في سوريا مِن نَفسِ الَّلونِ والطائفةِـ ومن أصحابِ الرُّتَبِ الرَّفيعةِ تمَّ التَّخلصُ مِنهُم بالتدريجِ بعدَ أن وصلوا إلى حلقةِ حافظِ الأسدِ الضَّيقةِ وسَكَنوها مُؤقتاً ثمَّ نَبَذَهُم منها وسارَعَ إلى إقصائهِم.

النسخة الالكترونية :

https://goo.gl/tvxDuA 

1 Reply to “رجالاتُ الأسدِ والنِّهايةُ المحتومةُ”

  1. يقول احمد الرجب:

    الكأس الذي يسقيه لغيره سيأتي يوم وسيتذوقه
    ولكل ظالم نهايه …….

اترك تعليقاً

scroll to top