بيان حركة تحرير حمص حول القضايا والأحداث الجارية في ريف حمص الشمالي .

الجمهورية العربية السورية

الجيش السوري الحر

حركة تحرير حمص

بيان حركة تحرير حمص حول القضايا والأحداث الجارية في ريف حمص الشمالي .

بسم الله الرحمن الرحيم

وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ

 

نصت أدبيات حركة تحرير حمص على ( إعداد المقاتلين المنتسبين إلى الحركة عسكريا وفكريا ، وتربيتهم على نبذ التطرف ، والأفكار التي لا ترتقي للمستوى الديني والأخلاقي ) .

لذا فإن الحركة إدارة وقادة ومقاتلين تؤكد على التالي:

أولا :تنظيم الدولة بغى على المسلمين بكثير من القضايا منها ( تكفيره للجماعات المجاهدة ظلما وعدوانا ، واستباحته لدماء المسلمين وسفكها بغير حق ،و جعله المسلمين ضمن دار إسلام هي خلافته الإسلامية المزعومة ودار كفر هي ما عداها ،و رفضه القبول بالمحاكم الشرعية لفصل النزاع بينه وبين باقي الفصائل ، وغيرها ) لذا فإن الحركة تعيد التأكيد بالتزامها بالفتوى المعممة على تشكيلاتها منذ تأسيسها و القاضية بحرمة الاصطفاف وراء جماعة الدولة أو التحالف معها.

ثانيا:  المحكمة القضائية العليا في ريف حمص الشمالي التي وضعت لها الحركة كل إمكانياتها المتاحة وارتضتها مرجعية شرعية لقضاياها ما زالت تعتبر المرجعية الشرعية لتشكيلات الحركة العاملة في ريف حمص الشمالي ما دامت تحكم بالعدل ، وتجتهد في تحقيقه باستقلالية تامة.

ثالثا: وقوف الحركة مع المظلوم في وجه الظالم واجب شرعي وأخلاقي وثوري ما استطاعت إلى ذلك سبيلا ، استجابة لقول رسول العدل عليه الصلاة والسلام ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يكذبه، ولا يحقره ) ، وتطالب الحركة كافة المحاكم الشرعية سرعة النظر بالقضايا والمظالم والتجاوزات ، وأن يكون نصب أعينها قوله تعالى ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) لما لذلك من آثار إيجابية .

رابعا : بقاء الحركة ملتزمة بمضمون أمرها الإداري رقم /67/  تاريخ 10/5/2015م القاضي بتلبية أي نداء مؤازرة أو تعزيز لأي جبهة قتالية في وجه النظام المجرم . وتحث الجميع على توجيه بنادقهم باتجاه نظام الغدر والفجور.

5 شعبان 1436

الموافق 23 أيار 2015

والله غالب على أمره

اترك تعليقاً

scroll to top