تصريحات القائد العام للحركة للعربي الجديد عن سير تطبيق اتفاق موسكو حول إدلب

حركة تحرير الوطن

•صرح القائد العام للحركة العميد الركن فاتح حسون للعربي الجديد عن سير تطبيق اتفاق موسكو حول إدلب بما يلي:
{لقد تم اتفاق موسكو حول إدلب بين الرئيسين التركي والروسي في ظروف مختلفة عن الظروف الحالية، فلم تكن جائحة كورونا قد انتشرت وضربت عدة دول معنية بالشأن السوري.

بعد مضي هذا الوقت على الاتفاق نجد أن هذه الجائحة بدأت تنتشر بين صفوف الميليشيات الإيرانية ومنها إلى ميليشيات النظام والقوات الروسية، مما جعل القيادة الروسية تعطي التعليمات لقواتها بالابتعاد عن تجمعات الإيرانيين، وهذا ألقى بظلاله على ترتيب التحشدات التي ما زلت مستمرة على جبهات إدلب.

تحشدات نظام الأسد وداعموه لن تستطيع القيام بأي اعتداء ناجح لعدة أسباب، منها أن المجتمع الدولي يركز جهوده حاليا على مكافحة هذه الجائحة ومنع انتشارها، وبالتالي يضغط لإيقاف الحروب في العالم ومنها الحرب التي يشنها نظام الأسد وداعموه على السوريين في منطقة إدلب.

بالمقابل نجد أن الجيش الوطني السوري إلى جانب الجيش التركي متأهبان لهذه المعركة، لا سيما أن تركيا ما توقفت عن حشد قواتها منذ تم الاتفاق الأخير في موسكو، وتعمل على رفع سوية عتادها بتطعيمه بمضادات طيران أمريكية الصنع، وهذا يدل على دعم واشنطن للجيش التركي في معركة إدلب لتثبيت الاتفاق بالقوة إن خرقها نظام الأسد وداعموه.

يمكن القول أن “اتفاق موسكو” الأخير -حتى الآن-ثابت ويتم المضي في تطبيقه بالرغم من بعض العوائق التي ظهرت في طريقه، ولن تكون هناك أي منطقة جديدة سيقضمها نظام الأسد، بل سيتراجع لاحقًا إلى حدود “اتفاقية سوتشي” حول إدلب، ولو كان بعد حين}.

scroll to top