تصريحات القائد العام للحركة للقدس العربي: المعركة في القطاع الجنوبي لمنطقة خفض التصعيد إدلب لم تحسم بعد

•{القيادي العسكري، العقيد فاتح حسون، قال لـ «القدس العربي» ان المعركة في القطاع الجنوبي لمنطقة خفض التصعيد إدلب لم تحسم بعد، والمنطقة لم تطوق بشكل كامل، لافتا إلى ان «مجموعات الفصائل الثورية لازالت تدخل وتخرج إلى المدينة، ولديها قدرة على المناورة وتنفيذ الكمائن والإغارات، بل وتنظيم الصفوف من جديد لاستعادة ما تمت خسارته، فالقوات المشتركة المعتدية (الروسية والإيرانية والأسدية) استطاعت بعد استخدام سياسة الأرض المحروقة والصبيب الناري الكثيف والمتواصل أن تحتل تلة النمر وبالتالي استطاع التأثير نارياً حتى شمال خان شيخون، وتوقف تقدمه في حاجز أبو رباح، ولم يدخل للآن إلى داخل خان شيخون، وما زالت فصائل الثورة والمعارضة تسيطر على خزانات خان شيخون وتلال استراتيجية ولا يوجد تطويق محكم من قبله، والمعارك ما زالت كراً وفراً». بحسب قوله.

وأكد ان نقطة المراقبة لحليف المعارضة الدولي «موجودة في مورك لم تنسحب ولن تنسحب وفق تصريحات وزير الخارجية التركي، وهذا يدلل على ثبات الموقف التركي إلى جانب الشعب السوري المضطهد، وعلى إجراءات وتدابير قريبة يتم اتخاذها على المستويات كافة للجم القوات المعتدية».}

لقراءة المقال كاملاً على الموقع الأصلي: اضغط هنا

scroll to top