تصريحات القائد العام للحركة للعربي الجديد حول معارك ريف حماة

 

المكتب الإعلامي

قال القيادي في الجيش الحر، العميد فاتح حسون، لـ”العربي الجديد”، إن النظام يسعى من خلال محاولة السيطرة على خان شيخون إلى “تطويق اللطامنة وكفر زيتا التي وجد صعوبة كبيرة في اجتياحها، وبذلك يعزل نقطة المراقبة التركية الموجودة في مورك، ما يشكل ضغطاً على تركيا لإعادة النظر في انتشار قواتها وتمركزهم في منطقة خفض التصعيد بشكل عام، ويجعلها تلجأ لروسيا لمنع ذلك، وبالتالي تستخدم روسيا هذه الورقة بما يتعلق بمصالحها في شرق الفرات”.

وأضاف حسون أنه في حال سيطرت قوات النظام على القطاع الجنوبي لمنطقة خفض التصعيد سوف تتحكم بالطريق الدولي “أم 5″، كما أن ذلك يقطع الإمداد عن الفصائل الموجودة في هذا القطاع ومؤازرتها.

ورأى حسون أن الفصائل الموجودة في مدينة خان شيخون قادرة على الدفاع عن المدينة في الظروف الحالية، لكنها ستصعُب عليها هذه المهمة إذا تم التطويق، مستبعداً حدوث ذلك في الوقت الراهن.

وأشار إلى أن الفصائل الموجودة حالياً في خان شيخون، تتمثل في “الجبهة الوطنية للتحرير” و”جيش العزة” و”هيئة تحرير الشام”، فضلاً عن وجود قوات محلية لـ”حركة تحرير الوطن” التي يقودها حسون نفسه.}

لقراءة المقال كامل على الموقع الأصلي: اضغط هنا

scroll to top