بين الأستانة وجنيف (مناطق خفض التصعيد) ما لها وماعليها

بين الأستانة وجنيف (مناطق خفض التصعيد) ما لها وما عليها “PDF”

كان لقاء الرئيس التركي اردوغان مع الرئيس الروسي بوتين في مدينة سوتشي الروسية بتاريخ 3/4/2017 مثيرا للاهتمام فقد اعلن الرئيسان اتفاقية مناطق وقف التصعيد في سوريا كما أشار بوتين بأن روسيا اجرت مشاورات مع النظام السوري وطهران بالإضافة الى انه ناقش موضوع انشاء المناطق مع الرئيس الأميركي ترامب وان واشنطن تؤيد هذا الاتفاق.

وقد سبق للرئيس الأميركي عند توليه السلطة ان وعد بإقامة مناطق آمنة في سوريا وكان قد طلب من ادارته وزارة الدفاع اعداد خطة خلال 90 يوما لتنفيذ المقترح.

ومنذ عام 2015 لم تحقق موسكو ما واصلت القيام به مع الإدارة الامريكية من اتفاقيات لوقف النار فمن المشهود لها الخرق بأبشع أنواع القصف بالطيران مع طيران النظام السوري وما أدى ذلك من مجازر بحق المدنيين والمشافي والمدارس ودور العبادة المسيحية والإسلامية وكله تحت عنوان داعش والنصرة والهدف الأساسي منه القضاء على المعارضة المعتدلة في سوريا حتى لا تشكل بديلا للأسد ونظامه وحتى تبقى ضعيفة لسوقها الى التفاوض خالية الوفاض.

لقد نظم الروس اتفاقيات متعددة لوقف النار وكانت جميعها تنتهي نهاية مأسوية للقوات السورية المعارضة المعتدلة.

بعد سقوط حلب دعت روسيا لمشاورات في عاصمة كازاخستان الاستانة لتثبيت وقف اطلاق النار في سورية الذي وقعته مع تركيا في 30/12/2016 ورعت هذه المشاورات تركيا وروسيا وإيران.

scroll to top