مفهوم الإدارة المركزية؛ الميزات والعيوب  

 

مفهوم الإدارة المركزية

تتراوح أساليب التنظيم الإداريّ في الدول جميعها بين المركزيّة الإداريّة، واللامركزيّة الإداريّة، وتُعتبَر المركزيّة هي الأقدم بينهما، ومن الجدير بالذكر أنّ الدول كانت قد تمكّنت من بَسط سيطرتها باستخدام المركزيّة الإداريّة على كلّ المناطق التابعة لها، إلّا أنّ التطوُّر الحاصل أظهر الحاجة إلى التخلّي عنها، والانتقال إلى اللامركزيّة التي تهتمّ بتوزيع الوظائف الإداريّة، وقبل أن نشرع بالحديث المُفصَّل، لا بُدّ لنا من تعريف المركزيّة الإداريّة، حيث تمّ تعريفها على أنّها: “حصر صلاحيّات القرار، وتجميعها في يد سلطة واحدة رئيسيّة، تنفرد بالبت في جميع الاختصاصات الداخلة في الوظيفة الإداريّة عن طريق ممثّليها”، كما تمّ تعريفها على أنّها: تجميع السُّلطات في يد هيئة مُعيَّنة، أو شخصٍ واحد. وقد عرَّفها (عبدالوهّاب) على انّها “تجميع صلاحيّات اتّخاذ القرارات في إدارةٍ، أو شخصٍ واحد، أو عددٍ محدودٍ من المديرين” ومن هنا فإنّ المركزيّة تعني: أن تكون السُّلطة محصورة بيد المستوى الإداريّ الأعلى، بحيث يمكنه وحده اتّخاذ القرارات دون أيّ مشاركة من المستويات الأخرى.

للمركزيّة مُميِّزات عديدة، ومن أبرزها:

السهولة في عمليّة الرقابة، وأدائها.

صحّة القرارات التي يتمّ اتّخاذها؛ وذلك بسبب الاستغلال للخدمات الاستشاريّة المُتخصِّصة.

عدم الازدواجيّة في القرارات.

توحيد السياسات، والممارسات في ما بين الإدارات المتعدِّدة، بالإضافة إلى سهولة التنسيق بينها.

الوصول إلى التشغيل الاقتصاديّ الأفضل للإمكانيّات المُتاحة.

توفير النفقات.

 إكساب الموظَّفين في الإدارة المركزيّة الخبرة، والكفاءة العالية في الإدارة.

 تعزيز مبدأ تكافؤ الفُرص، وتحقيق المساواة.

تحديد المسؤوليّة بشكل دقيق، والمساعدة على الانضباط.

 من الجدير بالذكر أنّ للإدارة المركزيّة العديد من العيوب، ومن أبرزها :

قد تؤدّي المركزيّة إلى نشوء الاتّكالية لدى الأعضاء الموجودين في المستويات الإداريّة الدُّنيا، ممّا يساعد على ضياع الأفكار، وتعطيل الابتكارات.

يؤثِّر القرار الفاشل على المُنظَّمة بأكملها، أو قطاعٍ كبيرٍ منها.

قد ينسى مُتَّخذ القرار في المستويات العُليا بعض العوامل المهمّة لدى المستويات الدُّنيا.

تؤدّي المركزيّة إلى خفض الروح المعنويّة لدى الرؤساء في المستويات الأدنى.

تحدُّ المركزيّة من تكوين مجموعة بديلة من مُتَّخذِي القرار في المُنظَّمة.

تتسبَّب المركزيّة في وجود مشاكل ماليّة، وروتينيّة من شأنها تقليل فرص النجاح.

لا تُشجِّع المركزيّة على تحقيق الاستقلال الذاتيّ في الإدارة.

تدعو المركزيّة إلى السلبيّة، ولا تساعد على تحقيق المشاركة الإيجابيّة بين الإدارات.

Share this post

اترك تعليقاً

scroll to top