رسائل جديدة لبشار الأسد

 

كوناي النشيواتي

بعد الخطاب الذي ألقاه بشار الأسد وحديثه عن السيادة والحرب على الإرهاب؛ أرسل له الروس رسالة مفادها أن حدوده لا تتجاوز الخط الأصفر الذي يظهر في الصورة التي تم تداولها مؤخرا، والتي تعود لعام 2017م حين زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قاعدة حميميم ليلقي خطابا إلى جنود جيشه، فيما ظهر بشار الأسد مطأطئ الرأس ذليلا يقف بين الضباط وخلف بوتين وراء جدار عليه العلم الروسي، وأما توقيت تسريب هذه الصورة يحمل مدلولات كثيرة كارتباطه بالاتفاق مع تركيا حول إدلب، والخارجة عن سيطرة النظام والفشل في عملية اختيار أعضاء اللجنة الدستورية..

حددت روسيا لبشار الخط الأصفر وجعلت وزير دفاعها إلى جانبه كمراقب لتنفيذه وتقيده بالأوامر الصادرة عن بوتين، ولكي يوفر على نفسه إحراج إمساك الضابط به عند رغبته اللحاق بسيده الروسي “بوتين”.

وربما أرادت روسيا مجددا إحراج النظام وإذلاله كما فعلت حين نشرت مقطع فيديو يظهر فيه ضابط روسي يمنع بشار من اللحاق ببوتين أثناء توجهه لإلقاء الخطاب.

مهما كانت أسباب روسيا ودوافعها فالسيادة التي تحدث عنها بشار أمام مؤيديه نسفتها تلك الصورة الذليلة.

اترك تعليقاً

scroll to top