الأحزاب السياسية (Political Parties)

 

 إعداد المكتب السياسي

مقدمة:

الحزب:  هم مجموعة  أو طائفة من النَّاس ذوي الاتِّجاه الواحد فيما يتعلَّق بالبرامج والمبادئ السِّياسيّة ، ويرتبطون ببعضهم وفقًا لقواعد تنظيميَّة مقبولة من جانبهم، تُحدِّد علاقاتهم وأسلوبهم ووسائلهم في العمل والنَّشاط. وعندما تعنى تلك المجوعة أو الطائفة في شؤون وادارة البلاد ، ويصبح لديها برامج واهداف وغايات  سياسية تتحول إلى حزب سياسي.

ويرتبط ظهور الأحزاب السياسية بتطبيق “الديموقراطية”1،  فلاديمقراطية من دون احزاب ولا احزاب من دون ديمقراطية، فالديموقراطية اصبحت احد المؤشرات الرئيسية على وجودها.

وتعد الأحزاب السياسية أحد عناصر النظام السياسي والدستوري الحديث ، التي يتحدد دورها بمدى مشاركتها السياسية – بصورة منفردة أو مشتركة – ، سواء في الحكم أو في معارضته ، وفقا لأحكام الدستور النافذ في الدولة .

مفهوم الحزب السياسي:

لقد تم تقديم الكثير من التعاريف للحزب السياسي ، يمكن تقديم بعضا منها :

– عبارة عن تنظيم يضم مجموعة من الافراد لها تصور فكري مشترك وتعمل على تعبئة الراي العام لصالحها ، من اجل الوصول الى السلطة.

– تنظيم سياسي لقوى اجتماعية معينة تجمعها نظرة عامة او ايديولوجية2 واحدة ، هدفه الاخير الحصول على السلطة او الاحتفاظ بها.

– جماعة من الافراد تربطهم مصالح ومبادئ مشتركة ، في ظل اطار منظم ، لغرض الوصول الى السلطة او المشاركة فيها لتحقيق اهدافهم خدمة للصالح العام ومن خلال الوسائل الدستورية.

وهكذا يعد الحزب السياسي : مجموعة منظمة من المواطنين ، تجمعهم أفكار وآراء ومصالح معينة ، يهدفون من خلالها الوصول إلى السلطة أو الاشتراك فيها.

تصنيفات الأحزاب السياسية :

ولتصنيف الأحزاب بشكل عام يمكننا القول أن هناك ثلاثة أنواع من الأحزاب: أحزاب إيديولوجية، وأحزاب برجماتية، وأحزاب أشخاص.

1- الأحزاب الإيديولوجية أو أحزاب البرامج:  وهي الأحزاب التي تتمسك بمبادئ أو أيديولوجيات  وأفكار محددة ومميزة، ويعد التمسك بها وما ينتج عنها من برامج أهم شروط عضوية الحزب. ومن أمثلة أحزاب البرامج الأحزاب الاشتراكية والشيوعية والدينية، إلا أنَّ منذ منتصف القرن الماضي، أصبحت هناك مرونة في التعامل مع الأيديولوجية، فأصبح هناك أحزاب برامج أيديولوجية وأحزاب برامج سياسات عامة، وهذه الأخيرة هي الأحزاب السياسية البرجماتية.

2 – الأحزاب البراغماتية3:  يتسم هذا النوع من الأحزاب بوجود تنظيم حزبي له برنامج يتصف بالمرونة مع متغيرات الواقع، بمعنى إمكانية تغيير هذا البرنامج أو تغيير الخط العام للحزب وفقاً لتطور الظروف. تتضمن أحزاب المصالح والأقليات.

3- أحزاب الأشخاص:  هي من مسماها ترتبط بشخص أو زعيم، فالزعيم هو الذي ينشئ الحزب ويقوده ويحدد مساره ويغير هذا المسار، دون خشية من نقص ولاء بعض الأعضاء له، و هذا الانتماء للزعيم مرده لقدرته الكاريزمية أو الطابع القبلي أو الطبقي الذي يمثله الزعيم، وتظهر تلك الأحزاب في بعض بلدان الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية، حيث انتشار البيئة القبلية، وتدني مستوى التعليم.

أهمية وجود أحزاب سياسية في الدولة:

للأحزاب  السياسية وظائف هامة و متعددة،  وتلك الوظائف تساهم في جعل الدولة، دولة ديموقراطية يمارس فيها الشعب حقوقه السياسية دون قمع ، ومن هنا يتأتى أهمية وضرورة الأحزاب السياسية. و أهم هذه الوظائف:

  • الوظيفة السياسية، و إثبات فاعليتها يتوقف على قدرة الحزب الفنية في التأثير على جماهير الشعب والتأثر به، و مدى علاقته بالمؤسسات السياسية الأخرى في النظام السياسي.

  • كما تساهم في تحقيق الوحدة القومية بتقوية الروابط بين الناخبين و الجهاز السياسي.

  • كما تعمل بدور الرقابة الفعلي على أعمال الحكومة مما يجعلها مسئولة أمام الشعب.

  • تجميع و صياغة الاحتياجات و التحديات التي يعبر عنها أعضاؤها و المتعاطفين معهم.

  • القيام بنشاطات اجتماعية و تثقيف الناخبين و المواطنين بشكل عام حول النظام السياسي والانتخابي و تشكيل القيم السياسية العامة.

  • موازنة المتطلبات و التطلعات المتناقضة و تحويلها إلى سياسات عامة.

  • تحريك و تفعيل المواطنين للمشاركة في القرارات السياسية و تحويل آرائهم إلى خيارات سياسية واقعية.

  • إيجاد قنوات لنقل الرأي العام من المواطنين إلى الحكومة.

  • استقطاب و تأهيل المرشحين للمناصب التمثيلية.

  • تقديم المعلومات الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية لعامة الشعب.

  • تمكين الجماعات و الأفراد من التعبير عن رغباتهم و معتقداتهم.

………………………………………………………..

توضيح المصطلحات:

1 – الديموقراطية (Democracy ): مفهوم سياسي قديم بدأ  ايام المدينة- الدولة في اتينا القديمة. كلمة ديموس معناها الشعب ، وكلمة كراتوس معناها سلطه ، فيبقى معنى كلمة ديموقراطية : سلطة الشعب و هي عكس استبداد فرد او جماعه معينه دينيه او عرقيه او غيرها بالسلطة.

2 – الأيدولوجية: مجموعة الآراء والأفكار والعقائد والفلسفات التي يؤمن بها شعب أو أمّة أو حزب أو جماعة.

3 – البراغماتية (الذرائعية): اسم مشتق من اللفظ اليوناني :- براغما :- ومعناه العمل ، وهي مذهب فلسفي – سياسي يعتبر نجاح العمل المعيار الوحيد للحقيقة ؛ فالسياسي البراغماتي يدعّي دائماً بأنه يتصرف ويعمل من خلال النظر إلى النتائج العملية المثمرة التي قد يؤدي إليها قراره ، وهو لا يتخذ قراره بوحي من فكرة مسبقة أو أيديولوجية سياسية محددة ، وإنما من خلال النتيجة المتوقعة لعمل . والبراغماتيون لا يعترفون بوجود أنظمة ديمقراطية مثالية، إلا أنهم في الواقع ينادون بأيديولوجية مثالية مستترة قائمة على الحرية المطلقة ، ومعاداة كل النظريات الشمولية وأولها الماركسية .

اترك تعليقاً

scroll to top