حركة تحرير الوطن وفصائل أخرى توقع مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “الأوتشا” اتفاقية التعامل مع أطراف النزاع بهدف تقديم المساعدة الإنسانية شمال سوريا

حضرت الفصائل الثورية التابعة للجيش الحر اجتماعا في مدينة غازي عينتاب التركية دعا إليه مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) بهدف التشاور حول تسهيل الوصول الإنساني في شمال سوريا، وتوقيع بيان الالتزام واتفاقية التعامل بين المنظمات الإنسانية وأطراف النزاع بهدف تقديم المساعدات الإنسانية في الشمال السوري.
وترمي الاتفاقية الموقعة من قبل الفصائل مع الأوتشا إلى تحقيق جملة من الأهداف أبرزها عدم إعطاء المعلومات عن المستفيدين بتفاصيلها الشخصية بهدف حماية خصوصيتهم وكرامتهم، وعدم التأثير على اختيار الموظفين العاملين في المساعدات الإنسانية، وعدم تقديم المرافقة المسلحة المعززة بالعربات لتوزيع المساعدات الإنسانية، أوتقديم العلاج الطبي للمقاتلين من أطراف النزاع وفق ما نص عليه القانون الدولي الإنساني.
ويأتي هذا الاجتماع بحسب ما بيّن العقيد فاتح حسون القائد العام لحركة تحرير الوطن في كلمة له خلال الاجتماع من حرص الفصائل على الالتزام بالقوانين الدولية، في ظل الثورة السورية صاحبة القضية العادلة وما تعانيه من ارتكاب نظام الاسد للجرائم بحق المدنيين لدرجة أنه بات العدو الأكبر للإنسانية، وتقديم المساعدة للأوتشا في تحري الدقة لإيصال المساعدات إلى المستفيدين من خلال التنسيق مع الفصائل الفاعلة المنتشرة في الشمال السوري، وتذليل العقبات المتعلقة بهذا الشأن.
وأعرب العقيد فاتح حسون في نهاية كلمته عن أمل الفصائل من الأوتشا في إيجاد الآليات المناسبة للتخلص من تعاملها مع الهلال الأحمر التابع للنظام السوري باعتباره فاقد للشرعية.
ومن الفصائل البارزة التي حضرت الاجتماع ووقعت الوثائق حركة تحرير الوطن ، فيلق الشأم ، فرقة السلطان مراد ، فرقة المنتصر بالله ، جيش الاسلام ، حركة أحرار الشام ، الجبهة الشامية ، فرقة المعتصم ، وغيرهم .

وقد تم اختيار عشرة ممثلين للفصائل ليكونوا لجنة تمثيلية للتواصل الدوري مع منظمة الأوتشا ، منهم العقيد الركن فاتح حسون ، العقيد أحمد عثمان ، العميد الركن أحمد بري ، مصطفى سيجري ، أيمن باجيكو، وآخرون.
الجدير بالذكر أن مجموعة من الفصائل وقعت بتاريخ 14 من تشرين الثاني لعام 2017م في احتفال رسمي أقامته منظمة نداء جنيف في قاعة ( ألاباما التاريخية )
– صكين صادرين عن المنظمة ((التزام وفقا لمنظمة نداء جنيف حول حماية الأطفال من آثار النزاعات المسلحة – صك التزام وفقا لمنظمة نداء جنيف حول حظر العنف الجنسي في حالات النزاع المسلح واستئصال التمييز على أساس الجنس) بهدف قوننة عملها ضمن أطر وقوانين القانون الدولي الإنساني.

 

اترك تعليقاً

scroll to top