((رصد تطورات مناطق المصالحات))

  • قال رئيس مجلس داريا أنّه خلال أسبوع سيُفتح المجال لدخول 500 أسرة بمعدل 100 أسرة يوميًا بشرط حوزتهم على بطاقات دخول وثبوتيات ملكية، ليتم إيقاف عملية دخول الأهالي إلى داريا نتيجة وجود عمليات أمنية للتخلص من الألغام ومخلفات المعارضة في المنطقة مع استمرار تفجير الأبنية والأنفاق هناك

  • وصلت دفعة جديدة من السوريين من الأراضي اللبنانية إلى بلداتهم بريف دمشق والقلمون الغربي استكمالاً لدفعات سابقة.

  • واصلت أجهزة النظام الأمنية حملة اعتقالات تطال مدنيين وعسكريين سابقين بالمعارضة بتهم مختلفة، من العلاقات بداعش والقضايا الشخصية، في مناطق درعا.

  • فرضت مؤسسة التجارة والتموين التابعة للنظام ضرائبًا ومخالفات بالجملة على مخابز ومحلّات تجاريّة بمدينة درعا وريفها الغربي.

  • أعادت قوّات النظام انتشار حواجزها على مداخل القنيطرة في ريفها الجنوبي منها المحاذي للجولان المحتل، وذلك كما كانت عليه قبل الثورة، حيث تمنع الدخول والخروج منها إلا بأوراق أمنية.

  • دخلَ وفدٌ روسيٌّ، إلى بلدة “تسيل” غرب درعا للاستماع لشكاوى الأهالي وتسجيل أسماء المعتقلين لدى سجون الأسد.

  • قالت وزارة الكهرباء لنظام الأسد إنّه تم إعادة الكهرباء لقسم كبير من مناطق الغوطة الشرقية.

  • باشرت الورشات الفنية لدى الهيئة العامة للموارد المائية عملها لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تعزيل سد الضمير بريف دمشق.

  • تواصل قوّات النظام تفجير الأبنية السكنية والمتفجرات والعبوات الناسفة في حي القابون الدمشقي وفي منطقة السليخة بحي التضامن ومدينة داريا ودير العصافير في الغوطة فيما تستمر إزالة الأتربة والأنقاض في المرحلة الأولى من مراحل إعادة تأهيل وفتح طريق ”جسر الكباس – الزبلطاني” مع مواصلة أعمال الصيانة في جسر فكتوريا كما يستمرّ العمل على إزالة الأنقاض من شوارع وأحياء مخيم اليرموك جنوب دمشق.

  • تتواصل معاناة النازحين في مراكز الإيواء ببلدات القلمون الشرقي والغربي وسط صعوبات يواجهونها وتناسي للمنظمات الإنسانيّة عنهم. بينما تشهد تلك البلدات حملات دهم واعتقال بين الحين والآخر بحثًا عن المطلوبين.

  • عودة عدد من مخافر الشرطة لعدة مناطق في درعا، مع استمرار عودة الخدمات والمؤسسات بشكل تدريجي للمناطق التي سيطرت عليها قوّات النظام.

  • زار وفد من الشرطة العسكريّة الروسيّة عدّة مناطق حدوديّة مع الجولان المحتل بريف القنيطرة.

  • أُصيب أربعة أطفال في منطقة سيدي مقداد جنوب دمشق وثلاثة أطفال أخرين في منطقة العتيبة بالغوطة الشرقية نتيجة انفجار ألغام من مخلفات الحرب، كما قُتل شخصان وأُصيب عدد من المدنيين جراء انفجار هز الجهة الشرقية لمدينة زاكية بالغوطة الغربية.

  • انفجارات قوية نتيجة قيام قوات النظام بتفجير الألغام التي تركها تنظيم الدولة حول منطقة حوض اليرموك غرب درعا.

  • شهدت مدينة قدسيا بريف دمشق حملة أمنية واسعة نفذتها قوات النظام خلّفت أكثر من 15 شاباً للتجنيد الإجباري.

  • رفض سكّان القسم الجنوبي من حي “التضامن” جنوب دمشق تقرير لجنة محافظة دمشق حول تطبيق الرقم 10.

  • قتل ثلاثة مدنيين في قرية جلين بحوض اليرموك غرب درعا وذلك جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم الدولة سابقاً في المنطقة.

  • اعتقلت قوات النظام العديد من شباب بلدة تسيل بحوض اليرموك والكادر الطبي للمشفى فيها وذلك بعد سرقة عدد من ألواح الطاقة التي كانت تغذي البلدة وبعدها قامت قوات النظام في إطلاق سراح الكادر والتحقيق مع شباب البلدة.

  • رفض سكّان القسم الجنوبي من حي “التضامن” جنوب دمشق تقرير لجنة محافظة دمشق حول تطبيق الرقم 10. ثم شهد شارع نسرين بالحي حالة غضب لميليشيا النظام والأهالي حول هذا القرار.

  • قتل ثلاثة مدنيين في قرية جلين بحوض اليرموك غرب درعا وذلك جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم الدولة سابقاً في المنطقة.

  • اعتقلت قوات النظام العديد من شباب بلدة تسيل بحوض اليرموك والكادر الطبي للمشفى فيها وذلك بعد سرقة عدد من ألواح الطاقة التي كانت تغذي البلدة وبعدها قامت قوات النظام في إطلاق سراح الكادر والتحقيق مع شباب البلدة. بالإضافة إلى اعتقال كل من له صلة مع اسرائيل وتنظيم الدولة في حوض اليرموك سابقًا.

  • صادرت قوّات النظام العديد من السيارات والدراجات النارية التي لا تحمل ثبوتيات في بلدات الرفيد والمعلقة وغدير البستان جنوب القنيطرة.

  • اعتقلت قوّات النظام رافضي التسوية في بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية كما تبدأ التسوية في الغوطة الشرقية بأعمار مختلفة لكافة الأشخاص، حيث تمت تسوية أوضاع نحو1000 مواطن مع استمرار العملية.

  • انتشلت ميليشيا النظام بمساعدة الأهالي 22 جثة تعود لأشخاص قضوا سابقًا جراء قصف النظام في الحملة الأخيرة على المنطقة وذلك في بناء شموط بمدينة سقبا بينما تستمر حملات الدهم والاعتقال في مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

  • شنت قوات النظام حملة دهم واعتقال جديدة داخل أحياء مدينة التل في القلمون الغربي وتم تسجيل اعتقال 5 أشخاص للسحب للخدمة العسكريّة.

  • مقتل أحد مقاتلي قوّات النظام وإصابة آخرين إثر إطلاق نار على حاجز للنظام بين مدينتي طفس وداعل غرب درعا.

  • سمعت أصوات انفجارات بريف القنيطرة الجنوبي نتيجة تفجيرات ألغام من قبل قوات النظام في محيط خطوط التماس التي كانت مع المعارضة.

  • اعتقلت قوات النظام “ياسر البديعة” قيادي بألوية مجاهدي حوران سابقاً في مدينة انخل شمال درعا، وكان ياسر البديعة قد تطوع بقوات النمر التابعة للنظام مؤخرًا، كما اعتقلت في العاصمة دمشق، القيادي “محمد رشيد أبو زيد” الملقب بـ (أبي باسل أبي زيد) وكان يعمل سابقًا في صفوف الفيلق الأول بدرعا، وانضم مؤخرًا إلى فرع المخابرات الجوّية ليعمل معهم في درعا.

  • اعتقلت قوات النظام سيدة كبيرة من بيتها في مدينة الضمير بالقلمون الشرقي واقتادتها لفرع المخابرات الجوّية بحرستا بعد شن حملة دهم واعتقال في المدينة.

  • أدخلت منظمة الهلال الأحمر السوري اليوم ٢٨ شاحنة محملة بالمواد الإغاثية إلى بلدة تسيل بريف درعا الغربي، ضمن حملة اغاثية تستهدف ريف درعا الغربي.

  • تواصل مؤسسات النظام إعادة الخدمات للمدنيين، حيث تمكنت من إعادة شبكة المياه لقرى ريف القنيطرة الجنوبي مع استمرار العمل على إصلاح شبكات الهاتف والكهرباء.

  • تستمر عملية إزالة الردم والأنقاض الموجودة على طريق الثانوية في مدينة كفربطنا بالغوطة الشرقية.

  • تتواصل عمليات الصيانة داخل نبع عين الفيجة في وادي بردى يأتي هذا مع انخفاض في منسوب المياه المغذية للعاصمة دمشق وضواحيها فيما تمنع قوات النظام أهالي الفيجة وبسيمة مع العودة لتفقد منازلهم والعيش فيها مع وعود كاذبة من مسؤولي النظام بذلك.

  • قوّات المخابرات الجوّية داهمت منزل المدعو “عايد عبيدة” وكان يشغل القائد العسكري في مجلس بلدة “خراب الشحم” العسكري التابع لقوّات المعارضة (سابقًا) مما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين القيادي المنتمي للفرقة الرابعة والقوّة المداهمة أسفرت عن مقتل القيادي وإصابة زوجته ونجله، وبالمقابل قُتلَ عنصر من المخابرات الجوّية، وبدورهم أهالي خراب الشحم تمكّنوا من أسر ضابط برتبة رائد وعنصر من المجموعة المداهمة.

  • أعلنت مديرية الكهرباء بريف دمشق أن الكهرباء ستصل لبعض بلدات الغوطة الشرقية كما يجري العمل على توسيع التغطية الكهربائية في المعضمية وخان الشيح ودروشا والديرخبية عن طريق عقود تم تنظيمها لهذا الشأن.

  • مقتل طفل وإصابة عدد من المدنيين إثر انفجار لغم من مخلّفات المعارك السابقة في الغارية الشرقية شرق درعا.

  • مقتل طفل وإصابة 3 آخرين نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلّفات تنظيم الدولة في بلدة الشجرة غرب درعا.

  • مقتل سيدة في بلدة تسيل غرب درعا إثر انفجار ألغام أرضية بهم من مخلفات قصف النظام سابقاً.

  • اعتقال عدة أشخاص في بلدة الغزلانية بالغوطة الشرقية للخدمة العسكرية والاحتياط.

  • احترق صهريج محمل بالمحروقات في منطقة القطيفة بالقلمون الشرقي اليوم على أوتوستراد دمشق-حمص مما أدى إلى انقطاع الطريق.

  • تسببت أمطار غزيرة وسيول جارفة في قرية الجبة بالقلمون الغربي بمقتل شخصين وفقدان آخر وإصابة ثلاثة أشخاص، بالإضافة إلى تهدم 4 منازل للمدنيين وسيارات خاصة ونفوق أعداد كبيرة من المواشي.

  • وزعت منظمة الهلال الأحمر السوري بمساعدةٍ من المفوضية الساميّة لشؤون اللاجئين، لأهالي بلدات كفربطنا، شبعا وسقبا في الغوطة الشرقية لدمشق، مساعدات نوعية تتألف من (غسالات، خزانات، بطاريات، مواقد غاز وأسطوانات غاز).

  • تتواصل عمليات إزالة الردم والأنقاض من شوارع مخيم اليرموك جنوب دمشق للأسبوع الثالث على التوالي.

  • وصول عدد من الحافلات التي تقل مئات المهجرين السوريين العائدين من الأراضي اللبنانية بمنطقة عرسال عبر معبري الدبوسية وجديدة يابوس إلى قراهم بمنطقة القلمون الغربي وريف دمشق.

  • افتتاح معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن رسميًا بعد إغلاق استمر لسنوات وعبرت قوافل الأفراد والسيارات من الحدود الأردنيّة باتجاه السوريّة.

  • اعتقلت أجهزة النظام الأمنية مدنيًا على أحد حواجزها حول بلدة الرفيد جنوب القنيطرة بينما تواصل أجهزة النظام الأمنية بعمليات التسوية في العديد من القرى والبلدات.

اترك تعليقاً

scroll to top