رصد تطورات مناطق المصالحات

تكمن أهمية الرصد من خلال تحليل المعلومات التي يحصل عليها في التنبؤ بسلوك أي طرف من أطراف الرصد، وتكمن أهمية رصد المناطق التي أبرمت المصالحات والتسويات مع نظام الأسد أنه يدلل على أمور ثلاث:

1 _ عودة نظام الأسد لمعاقبة المواطنين في تلك المناطق والغدر بهم كونهم كانوا لفترة من الزمن محسوبين على الحاضنة الشعبية للثورة.

2 _ يقدم النظام نفسه على أنه غير قابل للإصلاح، وأن أي اصلاح في بنيته تؤدي إلى انهياره وتهاويه.

3 _ بوادر ثورة جديدة من المدنيين القاطنين في تلك المناطق.

لهذا يقدم المكتب الإعلامي في حركة تحرير الوطن تقريرا نصف شهري يرصد فيه تطورات مناطق المصالحات.

مناطق المصالحات:

• اعتقلت قوّات النظام، سيّدة من حي درعا البلد في مدينة درعا، مما أدى لغضب شعبي عارم والتهديد بالتصعيد في حال عدم خروجها، ليتم الإفراج عنها بذات اليوم، كما اعتقلت عدّة أشخاص في مدينة “الحارة” و مناطق أخرى في ريف درعا الشمالي، بتهم جنائية تفيد بأنَّ “المدنيين رفعوا ضد المتهمين هذه الشكاوى”، وتم اقتيادهم إلى مدينة الصنمين، وذلك بعد قدوم رتل روسي لمدينة الحارّة.

• قال رئيس مجلس مدينة داريا التابع للنظام إنّ عدد العوائل التي عادت إلى المدينة بلغ نحو 400 عائلة بإجمالي 2000 شخص، وتم إصدار بطاقات دخول لهم إلى المدينة.
• أجهزة النظام الأمنية تواصل عمليات تسوية الأوضاع للمدنيين وعسكريي المعارضة السابقين بعدة مناطق في درعا والقنيطرة.
• اعتقلت قوات النظام أحد قياديي فصائل التسوية في ريف حمص الشمالي المدعو “أبو حية” لأسباب مجهولة.
• قوات النظام تواصل تفجير الأبنية السكنية والأنفاق في حيي جوبر والقابون شرق دمشق.
• اعتقلت قوات النظام سيّدتين من نساء حي مساكن برزة في دمشق بعد خروجهما من الحي.
• وصلت جثة أحد المعتقلين الذين ألقت قوات النظام القبض عليه قبل نحو شهر على الرغم من قيامه بتسوية الأوضاع لدى أجهزة النظام الأمنية في درعا.
• استمرار قوات النظام بالتفتيش على الحواجز في القلمون الشرقي والغربي وتسجيل اعتقالات لبعض الشباب المطلوبين للخدمة والاحتياط.
• اعتقلت قوات النظام أربع نساء في أحد أحياء مدينة عربين في الغوطة الشرقية لأسباب مجهولة.
• قوات النظام اعتقلت أبو المجد سعد مسؤول الدفاع المدني في مدينة الضمير بالقلمون الشرقي سابقاً ومدني آخر.
• شهدت مدينة دوما حملة اعتقالات واسعة في حي السنديانة اعتقل النظام خلالها أكثر من 37 شابًا ثم اقتادتهم إلى الأفرع الأمنية دون معرفة الأسباب.
• تعمل المؤسسات على إعادة الخدمات للمدنيين، حيث عادت الكهرباء لأكثر من خمسين قرية وبلدة في ريف درعا.
• أحرق مجهولون صورة كبيرة لبشار الأسد في شارع النخيل ببلدة يلدا جنوب دمشق فيما أرسل النظام دوريات للأمن لتوقيف عشرات الشباب.
• عودة 50 ألف سوري من لبنان إلى ديارهم في القلمون الغربي منذ بداية عام 2018.
• اعتقلت قوات النظام القيادي السابق في المعارضة “بسام قنبس” في مدينة الحارة شمال درعا.
• أصيبَ أكثر من أربعين عنصرًا من عناصر التسويّة المنضميّن إلى صفوف “الفرقة الرابعة” بحالات تسمّم غذائي، في معسكر الصاعقة على أطراف بلدة “المزيريب” غرب درعا.
• بدأت لجنة المصالحة والتسوية عملها في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية إعطاء المتخلفين والمنشقين مهلة 6 أشهر للالتحاق فيما تتواصل معاناة النازحين في مراكز الإيواء بريف دمشق.
• تستمر حملة تفعيل المدارس بريف دمشق حيث تم تفعيل 86 مدرسة إضافة إلى 49 مدرسة دخلت الخدمة بشكل فعلي، مع تأمين كافة مستلزمات العملية التعليمية.
• أزالت قوات النظام عددًا من الأبنية في مدينتي التل وداريا وبلدة منين بسبب مخالفتها لأحكام المرسوم /40/ لعام 2012.
• اعتقلت أجهزة النظام الأمنية عدداً من المدنيين في مدينة الحارة شمال درعا، وذلك عقب إطلاق نار على سيّارة تقل عناصر من النظام ما تسبب بمقتل ضابط.
• اعتقلت قوّات النظام عبر دورية تابعة للأمن العسكري ثلاث نساء من بلدة الهامة على أحد الحواجز العسكرية في دمشق، بتهمة التواصل مع أبنائهم في الشمال السوري عبر الهاتف.
• بدأ مجلس مدينة الزبداني عملية صيانة زفتية واسعة لجميع مداخل وطرقات مدينة الزبداني بريف دمشق.
• حاجز مؤقت للأمن السياسي في منطقة مسبق الصنع عند مسجد الثناء بمساكن برزة في دمشق يُوقف عشرات الشبان لإجراء الفيش الأمني بحثاً عن مطلوبين للتجنيد الإجباري ويعتقل بعض الشباب.
• عثر أهالي بلدة خربة غزالة، على بقايا 7 جثث متفحمة ويرجح بأنّها لمدنيين تم اعتقالهم سابقاً على حواجز النظام المنتشرة في البلدة المهجورة من أهلها لأكثر من ستة سنوات.
اعتقلت قوات النظام عدداً من المطلوبين بقضايا شخصية في بلدة كفر شمس شمال درعا.
• اجتماع في مدينة “طفس” غرب درعا بين فصائل التسوية ووفد روسي أفضى إلى لاتفاق جديد شبيه للتشكيل السابق والمعروف بـ (الفيلق الخامس).
• وقفة احتجاجية في مدينة “طفس” بحضور الضامن الروسي المسؤول عن المنطقة الجنوبية، وطالبوا خلالها رفع القبضة الأمنية عن المحافظة والإفراج عن المعتقلين وإعادة المفصولين والمتوقفين عن العمل إلى وظائفهم.

اترك تعليقاً

scroll to top