جيش التوحيد …فصيل ثوري أم ميليشيا دفاع وطني؟ “استعراض لنشأة وتطور الفصيل ونتائج أعماله في ريف حمص الشمالي

أولاً: لواء الإيمان نواة لجيش التوحيد (في نشأة الفصيل)

منذ تشكيل لواء الإيمان امتلك مقاتلوه عتاداً مختلفاً عن بقية التشكيلات في ريف حمص, فهو التشكيل الذي كان يمتلك أكبر عدد من الآليات الثقيلة بما فيها الدبابات ومضادات الطائرات والرشاشات من العيار الثقيل وهو العتاد الذي “غنمه” من انسحاب لعدد من الحواجز المنتشرة في محيط بلدة تلبيسة.

وقد حاول مقاتلو الريف الشمالي أكثر من مرة اشراك اللواء في محاولات فك الحصار عن حمص, وأبى اللواء ذلك أكثر من مرة بحجة عدم توافر الدعم اللازم للعمل, وفي أكثر من مرة من العام 2012 و2013 منح اللواء مبالغاً طائلة من المال ومن مصادر عدة بمعرفة المجلس العسكري في مدينة حمص المحاصرة, ولم يقم اللواء بالتحرك رغم ضخامة المبلغ في ذلك الوقت.

أعلنت فصائل ثورية في الخامس من أيار لعام 2015م في ريف حمص الشمالي { تجمع ألوية الإيمان بالله – لواء حماة العقيدة- لواء تلبيسة- لواء 313 جند بدر- لواء أسود الإسلام- كتائب سيف الإسلام خطاب – لواء صقور تلبيسة- لواء معاوية بن أبي سفيان- كتائب سيوف الحق- كتائب مستقلة تابعة لغرف عمليات } اندماجها ضمن تشكيل واحد وقيادة واحدة تحت مسمى “جيش التوحيد”  ليصل عدد مقاتليه آنذاك إلى 7000 مقاتل مجهزين بعتادهم الكامل ، ولما لبث هذا الاندماج أن تصدع ليبقى نواته “تجمع ألوية الإيمان بالله” بقيادة منهل الصلوح ، بعدد يقارب الألف وخمسمئة مقاتل، هذا التجمع الذي استلم من لؤي المقداد مبلغ مليوني وثلاثمئة ألف دولار بغية فك الحصار عن مدينة حمص ، لكنه بددهم ولم ينفذ العمل ، بل منع العمل مرارا وتكرارا لفك الحصار عن مدينة حمص بذرائع مختلفة ، ليتبين لاحقا أنها تنفيذا لتعليمات النظام المجرم.

تشكل جيش التوحيد داخل مدينة تلبيسة “على أساس مناطقي” و يعتبر حالياً العقيد عمر ملحم القائد العسكري له، والذي يأتمر بأوامر القائد العام لجيش التوحيد منهل الصلوح “الضحيك” سيء السيرة، والسمعة.
و جيش التوحيد هو الفصيل الوحيد الذي وقع (اتفاق القاهرة) ضمن اتفاقات خفض التصعيد، والذي كان برعاية رئيس تيار الغد الذي يرأسه أحمد الجربا، منتصف عام  2017م ، ثم انقلبت عليه فصائل المنطقة وشكلت هيئة تفاوض رضخت في النهاية لشروط الروسي في الاتفاق الأخير، وتم فصل جيش التوحيد على إثرها من غرفة عمليات ريف حمص الشمالي.
و في شهر آذار الماضي أعلن فصيل “جيش التوحيد” العامل في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي في بيان له عن انسحابه من هيئة المفاوضات الخاصة بالمنطقة متذرعاً بعدم وجود رؤية واضحة من قبل هيئة المفاوضات لمسار عملية التفاوض وعدم جدية الهيئة في تحمُّل مسؤولياتها تجاه الريف والمنطقة” مضيفاً “لعدم التوصل إلى أي نتائج ملموسة على الأرض من قبل هيئة المفاوضات حتى هذه اللحظة” بحسب قوله.

ثانياً: اتفاق القاهرة وموقف الفصائل في ريف حمص الشمالي منه

تم توقيع جيش التوحيد بشكل منفرد على اتفاق القاهرة مع الروس بوساطة رئيس تيار الغد “أحمد الجربا “، بعد توقيع الدول الضامنة على اتفاق مناطق خفض التصعيد في أستانة والتي تشمل المناطق المحررة في حمص، وفي التفاف واضح من قبل تيار الجربا  وجيش التوحيد في تلبيسة على اتفاق  مناطق خفض التصعيد  قام جيش التوحيد ممثلاً بــ “عبد السلام النجيب”  عضو في تيار الغد،  وعلاء الدين محمد العلي ممثل جيش التوحيد في القاهرة، وخالد عبد الرحمن زيني الذي يدعي تمثيل مجلس قيادة الثورة في حمص، بتوقيع اتفاق القاهرة مع الروس بشكل منفرد، ودون علم المؤسسات الثورية في المناطق المحررة في حمص.

بيانات تأييد جيش التوحيد لاتفاق القاهرة وتأكيد العمل على إنجاحه:

 

 

ورغم أن مختلف القوى الثورية العاملة في ريف حمص الشمالي وقفت ضد اتفاق القاهرة, إلا أن جيش التوحيد أصر على التغريد خارج السرب, مما استدعى لفصله من الغرف العسكرية الثورية, والبيانات الأتية توضح ذلك:

 

ثالثاً: تشكيل هيئة التفاوض في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي وتملص جيش التوحيد من قرار الجماعة وتغريده خارج السرب مرة أخرى

وبعد الضغوطات التي تعرض لها الريف, وكذلك التهديدات التي مارسها بعض عناصر جيش التوحيد اتجاه مختلف القوى والفعاليات العاملة, تم تشكيل لجنة ممثلة لكافة المؤسسات الثورية العسكرية والمدنية في المناطق المحررة، بهدف إلغاء الوسطاء في الخارج، وقطع الطريق على تفرد جيش التوحيد ، واعتبار اتفاق القاهرة اتفاق قديم والتوصل إلى اتفاق جديد.

رابعاً: إجراءات جيش التوحيد لتثبيت اتفاق القاهرة

وبعد تلقي أموال مباشرة من أحمد الجربا (ستمائة ألف دولار أميركي تلقاها جيش التوحيد من الجربا عن طريق مندوبه في الخارج), ولأسباب أخرى عمد جيش التوحيد على ضرب الوحدة الداخلية وسعى لتثبيت اتفاق القاهرة بكل ما أوتي من قوة وذلك عبر:

1-  تشكيل لجنة تفاوض خاصة به:

بعد تشكيل هيئة تفاوض تمثل الريف كاملاً واعتبار اتفاق القاهرة قديم، ولتمرير اتفاق القاهرة عمد جيش التوحيد إلى تشكيل لجنة مفاوضات أخرى والتفاوض مع الجانب الروسي منفرداً في خطوة منه لتثبيت اتفاق القاهرة وشق الصف بعد اجماع كاف الفصائل على هيئة مفاوضات تمثل المناطق المحررة كاملة.

2-   إصدار جيش التوحيد بيان عدم الاعتراف بمخرجات أستانة وممثليها من المنطقة:

لزيادة شق الصف بين المؤسسات الثورية وبين فصائل الريف الشمالي لحمص لتمرير اتفاق القاهرة أصدر جيش التوحيد بيانا مكتوبا ومصورا تضمن رفض مخرجات أستانة وعدم الاعتراف بممثلي الفصائل الكبرى في مؤتمر أستانة.

يمكن مراجعة البيان المصور عبر الرابط الأتي على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=GVUkvRTMtNY

3- اجتماع لجنة المفاوضات التي شكلها جيش التوحيد باسمه مع الجانب الروسي:

 لتمرير اتفاق القاهرة دون تمثيل كافة مناطق ريف حمص الشمالي والتي أدت إلى شق الصف مما استدعى من هيئة التفاوض التي تمثل كافة المناطق المحررة إصدار بيان رداً على اجتماع جيش التوحيد مع الجانب الروسي دون تمثيل باقي المناطق المحررة، الأمر الذي دفع الفعاليات الثورية في المنطقة لتعليق مشاركتها في لجنة التفاوض ما لم تكن واضحة الرؤية.

 لجنة المفاوضات التي شكلها جيش التوحيد منفردا علقت عملها لأن اللجنة لا تمثل كافة مناطق ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي، وأكدت في بيانات أصدرتها على وحدة قرار المناطق المحررة وتأكيدها على الاعتراف بهيئة التفاوض التي تمثل كافة المناطق المحررة وتمثل كافة المؤسسات الثورية المدنية والعسكرية.

 

خامساً- فصل جيش التوحيد من غرفة عمليات ريف حمص الشمالي

ونتيجة كل الممارسات السابقة, قامت غرفة عمليات ريف حمص الشمالي تقوم بفصل جيش التوحيد لمحاولته شق الصف وتشكيل لجنة تفاوض لا تمثل كافة المناطق المحررة والالتفاف على القرارات الثورية لتمرير اتفاق القاهرة بالتفاوض منفرداً مع الجانب الروسي.

ورغم فصل جيش التوحيد من غرفة عمليات ريف حمص الشمالي، أصدر جيش التوحيد بيان يؤكد فيه المضي باتفاق القاهرة واستمراره بالتفاوض مع الجانب الروسي على أساس مناطقي دون باقي المناطق المحررة، وهو ما رفضته كافة الهيئات الثورية ببيانات صريحة.

رفض المؤسسات الثورية “اتفاق القاهرة ولجنة المفاوضات التي شكلها جيش التوحيد والتي لا تمثل كافة المناطق المحررة”، والتأكيد على الاعتراف “بهيئة مفاوضات لجنة العشرين” والتي تمثل كامل المناطق المحررة.

سادساً: مفاوضات جيش التوحيد مع النظام في فندق السفير في حمص

وبعد رفض الخطوات التي قام بها جيش التوحيد في الداخل والخارج, أبى جيش التوحيد إلا إتمام المسار, وعمد على استمرار مخططه في اخضاع الريف للتفاوض وذلك عن طريق جولات عبر ممثلين له – منهم رغدان الضحيك وعدة شخصيات أخرى – مفاوضات منفردة مع نظام الأسد وغير معلنة وبشكل سري في مناطق سيطرة نظام الأسد بوساطة اللواء في جيش النظام طلال الناصر إبن تلبيسة  وبإشراف مباشر روسي ، وقد عقدت عدة اجتماعات في فندق السفير في مدينة حمص لتطبيق اتفاق القاهرة وتسليم المنطقة للنظام، وقد  تم تسريب هذه الاجتماعات التي تحصل إلى  فصائل عسكرية من مصادر خاصة والتي بدورها أصدرت بيانات أكدت فيها على عدم الاعتراف بأي شخص يفاوض الجانب الروسي غير ممثل بهيئة التفاوض، ومحاسبة أي شخص أو جهة توقع اتفاقات منفردة  مع الجانب الروسي.

وفي ضوء اجماع المؤسسات الثورية العسكرية والمدنية على دعم هيئة المفاوضات وتوحيد القرار السياسي  في مواجهة المتغيرات التي تحدث في المناطق المحررة في حمص في أكثر مرحلة حساسية من عمر الثورة السورية وخاصة ما حدث للغوطة الشرقية والقلمون الشرقي من عمليات تهجير وقتل من قبل نظام الأسد وروسيا وفي وقت تحتاج فيه المناطق المحررة وحدة الكلمة والصف على المستوى السياسي والعسكري قام جيش التوحيد بإعلان انسحابه من هيئة التفاوض الممثلة لكافة المناطق المحررة في حمص .

سابعاً: تشكيل القيادة العسكرية الموحدة في ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي بسبب التصعيد العسكري واتخاذها قرار الصمود في وجه النظام والروس

في ظل المتغيرات الميدانية والسياسية التي حصلت على الساحة مؤخراً من عمليات عسكرية لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية بإسناد جوي وبري روسي استهدفت عدة مناطق محاصرة، اجتمعت الفصائل العسكرية في المناطق المحررة في ريفي حمص وحماه وتقرر تشكيل القيادة العسكرية للمنطقة الوسطى لتوحيد القرار العسكري والسياسي في أي مواجهة مقبلة مع نظام الأسد كانت سياسية أو عسكرية، ونظرا لهذا التوحد انضم جيش التوحيد لهذه القيادة من أجل زعزعة قرارها من داخلها، وهذا ما صرح به أحد قادته في جلسة خاصة.

وأثناء معركة حاسمة خسر فيها النظام العشرات من جنده وتكبد خسائر في عتاده, وبسبب القصف الكثيف والعنيف الذي تعرض له الريف الشمالي, عقدت لجنة التفاوض الخاصة بالريف اجتماعاً من الروس من أجل تخفيف الوطئة على الأهالي, عرض خلالها الروس تسليم السلاح الثقيل وإخراج المقاتلين من الريف وما إن عادت اللجنة بهذه الشروط حتى خرج منهل الصلوح على العلن مؤيداً للاتفاق وبدأ بتسليم سلاحه رغم إعلان الفصائل لرفضها لهذا الاتفاق, وبدأ انهيار الريف وخروج المقاتلين بعد تسليم جيش التوحيد عملياً سلاحه أمام العلن.

 

 

ثامناً: جيش التوحيد يعلن الاستسلام الصريح ويروج للاتفاق مع الروس رغم صمود الفصائل الأخرى

في ظل قرار الصمود الذي اتخذته المؤسسات الثورية العسكرية والمدنية ورفضها لاتفاق الاستسلام

[1] الذي فرضه المحتل الروسي في المفاوضات قام جيش التوحيد والهيئات المشكلة تحت مظلته في  تلبيسة  بإعلان قرار الاستسلام ، مما أضعف قرار هيئة التفاوض في رفض اتفاق الاستسلام الذي فرضه الروس ، والذي دعمته كافة الفصائل بالصمود والثبات، لكن من جديد جيش التوحيد قام بشق الصف وإضعاف قرار هيئة التفاوض ، وروج للاتفاق مع الروس على أساس البقاء في المنطقة مع الروس دون أن ينسق موضوع خروج الرافضين للاتفاق ، ولولا وجود عدة شخصيات مدنية داخل لجنة المفاوضات عملت على تحسين الشروط لكان الموقف أكثر صعوبة ، ولولا أن العسكريين تلافوا مخاطر بعض بنود الاتفاقية الخاصة بهم لكان الوضع أخطر .

جيش التوحيد المروج للاتفاق والذي أرسل للناس تطمينات لا أساس لها استهتر بأرواح المدنيين وتركهم عالقين بين المعابر دون أن يتحرك، وطلب من العسكريين تسليم السلاح الثقيل بضمانة شفهية من محتل غادر ومقابل الخروج فقط، وطلب من الضباط المنشقين البقاء مقابل تسوية أوضاعهم مع النظام، وقد ذهب القائد العسكري لجيش التوحيد العقيد عمر الملحم إلى دمشق لمقابلة مدير إدارة المخابرات الجوية للتسويق لذلك.

 ملاحظة : الصوتيات موجودة في دروبكس :

https://drive.google.com/folderview?id=1nv-21DellbIUtW8O_f9REA_3Z0O6Ymoc

  • بالمحصلة أصبح رسميا جيش التوحيد ميليشيا تتبع لقاعدة حميميم الروسية ، وبذلك أسدل الستار على فصول طعنه بالثورة وخيانتها، وتسليمه المناطق المحررة في حمص للمحتل الروسي وللنظام المجرم وشبيحته ، وقد شارك بتهجير المدنيين الرافضين للاتفاق ، وهذه صورة قائده العسكري العقيد عمر الملحم وهو يضع شعار المحتل الروسي على يده في 11/5/2018م ، وهو يشرف على تهجير آلاف المدنيين في نقطة مراقبة مشتركة مع الروس والنظام.

[1]  فيديو لأحد قادة حركة تحرير وطن في ريف حمص وهو يؤكد قرار الصمود للريف الشمالي:

https://youtu.be/_p1xwRONYOQ

 

تاسعاً: شهادات وتقارير إعلامية عن تخابر جيش التوحيد مع النظام والروس

■ أكد المقدم على أيوب القائد العسكري لحركة تحرير الوطن وغيره من الشهود الحاضرين إبلاغ الجنرال الروسي الكسندر لهيئة التفاوض بأن جيش التوحيد بقيادة منهل الصلوح سيكون مع القوات الروسية و قوات النظام في حماية الطريق الدولي، وقد سمع هذا كل الموجودين في الاجتماع.

■  الجانب الروسي : بقاء “جيش التوحيد” بقيادة منهل الصلوح في المنطقة لحماية الطريق الدولي حماة-حمص، ولينتشر إلى جانب القوات الروسية في المنطقة. الجانب الروسي اعتبر “جيش التوحيد” شريكاً استراتيجياً في المنطقة. وليست هذه المرة الأولى التي يطرح فيها اسم “جيش التوحيد” من قبل الجانب الروسي، فقد كان “الجيش” أحد الموقعين على “اتفاق القاهرة”، برعاية مصرية، وتنسيق رئيس “تيار الغد” أحمد الجربا والجانب الروسي، في 31 تموز 2017. وعمل “جيش التوحيد” منذ ذلك الوقت على التفرد بقرار الريف المُحاصر، الأمر الذي اعتبرته بقية الفصائل تجاوزاً لخطوطها الحمراء، كما أثار غضب الفعاليات المدنية. “جيش التوحيد” كان قد عقد جلسة تفاوضية منفردة مع الجانب الروسي، عقب اتفاق القاهرة، في معبر الدار الكبيرة، لترسيم حدود منطقة “خفض التصعيد” والاتفاق.

https://goo.gl/9UxZVj

■  قيادي في (جيش التوحيد- العامل بريف حمص الشمالي)، فضّل عدم نشر اسمه صرح بأن “مقاتلي فصيله، البالغ عددهم نحو 2500 عنصرّا، فضلوا عدم (التهجير)، والبقاء في معاقلهم في (تلبيسة، الرستن، وتير معلة)؛ بعد تلقيهم ضمانات من الضابط الروسي (الكسندر) بعدم التعرّض لهم من قبل قوات النظام ومؤسساته الأمنية”.

https://goo.gl/u9E4M9

■ فيديوهات جيش التوحيد مع الضباط الروس في تلبيسة موضوعة في دروبكس خاص.

https://drive.google.com/folderview?id=1nv-21DellbIUtW8O_f9REA_3Z0O6Ymoc

 ■ نموذج من الكتب التي صدرت بإملاءات من جيش التوحيد وبموجبها تم الاستيلاء على الأملاك العامة لجهات ثورية ، ونذكر منها على سبيل المثال:

– أملاك مجلس المحافظة من الشركة العامة للزراعة ، وفيها عدة وحدات اقتصادية ، مطحنة حمص الحرة ، المخبز ، الصيدلية الزراعية والبيطرية ، وغربال التعقيم ، وغيرها من مكاتب المجلس ، مديرية الدفاع المدني وكل معداتها وبطريقة مبطنة ، أملاك المنظمات والجمعيات الإغاثية ، والواضح أنها كلها سوف توضع تحت تصرف نظام الأسد.

* أنباء تؤكد التحاق قائد جيش التوحيد منهل الصلوح بجيش النظام.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=448554972255386&id=398567083920842

  • جيش التوحيد شمال حمص، ميليشيا دفاع وطني أم فصيل ثوري ؟!

http://stepagency-sy.net/archives/195293

 

■ جيش التوحيد يبقى في المنطقة ويروج لعفو رئاسي عن المنشقين

https://goo.gl/XG1G7b

■ صور: رفع علم النظام في تلبيسة معقل جيش التوحيد.

 

 

اترك تعليقاً

scroll to top