الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الطائفية التابعة له في سورية

{بعد مضي عامين على البدء باعداده}

حركة تحرير الوطن – قسم الدراسات العسكرية والأمنية ينشر جزء “وفق المتاح” من ملف الحرس الثوري الإيراني وميليشياته في سورية

نظراً لاتساع الرقة الجغرافية السورية وامتداد الثورة على كامل الأرض السورية والتي نتج عنها انهزامات متتالية لميليشيات الأسد وانحسارها في مناطق معينة  ولعدم قدرة ميليشيات الأسد السيطرة على ما تبقى من مناطق خاضعة لنفوذها ،حشدت إيران مقاتلين شيعة مرتزقة من دول عدة  قامت بتجنيدهم ونقلهم إلى سورية  وتعبئتهم في صفوف ميليشيات  غير نظامية بمسميات مختلفة ، بشكل يضمن لإيران عدم المسائلة الدولية عن تلك الميليشيات  ، وانتزعت الميليشيات التابعة لإيران من نظام الأسد  قيادة المعارك على الأرض السورية ضد الثوار في المناطق المحررة  لتبدأ بعدها المجازر على يد المليشيات الطائفية بحق الشعب السوري.

أولاً – المقرات القيادة المركزية  للحرس الثوري الإيراني في سورية :

قسم الحرس الثوري الإسلامي سوريا إلى خمس جبهات. وقد تم تهميش دور الجيش السوري او لوظيفة ثانوية او

داعمة في الصراع.  وتجري  الهجمات وعمليات الاعتداء من قبل قوات الحرس الثوري الإيراني والمرتزقة.

وتشمل هذه المناطق الخمس:

1 – مركز القيادة المركزية

2 – الجبهة الجنوبية

3 –  الجبهة الشمالية

4- الجبهة الساحلية

أما الجبهة الشرقية، وهي منطقة كبيرة نسبيا، فتسيطر عليها داعش؛ قوات الحرس الثوري الإيراني ليس لها وجود في تلك المنطقة الا في منطقة دير الزور منطقة الجفرة.

وفيما يلي بعض التفاصيل عن المراكز والظروف من تواجد  الحرس الثوري الإيراني في كل من هذه الجبهات.

 أ – المقر الزجاجي:

 يقع بجانب مطار دمشق، ويعتبر مركز قيادة قوات الحرس في سوريا، حيث اختار الحرس مقر قيادته بجانب المطار، لأنه يجب أن يكون آخر موقع يمكن أن يسقط وقواته التي تصل عبر الطائرات إلى سوريا، يتم توزيعها من خلال هذا المقر

و إن أحد قادة الحرس المرابطين في هذا المقر هو عميد الحرس “سيد رضي موسوي”، قائد القسم اللوجستي لقوات القدس المرابطة في سوريا، ويبلغ عدد القوات الموجودة في هذ المقر بين 500 إلى 1000 شخص.

 

ب – مركز الشيباني معسكر الإمام الحسين:

يقع في منطقة الشيباني في شمال غرب مدينة دمشق، وبالتحديد بين العاصمة ومدينة الزبداني، وكانت المقر السابق لقوات الحرس الجمهوري لبشار الأسد، وتضم هذه الثكنة حوالي 6 آلاف شخص، لكن قوات الحرس المكوّنة من لواء المغاوير من الفرقة ” 19 فجر شيراز” وقوات “الفاطميون” وحزب الله هناك يبلغ عددهم بحدود ثلاثة آلاف شخص.
وتلعب هذه الثكنة دور قوة الذخيرة لحماية قصر بشار الأسد، وتعتبر الخط الدفاعي أمام الهجوم المحتمل من المعارضين من منطقة الزبداني.

مركز قيادة الحرس الثوري الإيراني في المعسكر “الفيلا الحمراء داخل مقر الشيباني”

ج – قاعدة الكسوة

الحرس الثوري الإيراني أسس قاعدة عسكرية كبيرة لتكون مقرًا دائما للأعمال العسكرية جنوب العاصمة دمشق بجانب الفرقة الأولى التابعة لمليشيات الأسد ،ونشر موقع “بي بي سي” صورا عبر الأقمار الصناعيةتبين أعمال بناء جرت في الفترة ما بين يناير وحتى أكتوبر من العام الجاري 2017، في موقع تابع لقوات الجيش السوري خارج منطقة الكسوة وعلى بعد حوالي 50 كيلومترا من مرتفعات الجولان المحتلة.

د – مقرات الجبهة الجنوبية: 

وهذه الجبهة تشمل ريف دمشق ودرعا والقنيطرة والسويداء، والتي تقسم بدورها إلى:

مقر ثكنة 18000 أو زينب ويأخذ من الجامعة الافتراضية مقراً له:

ويقع في الكيلو 60 بين دمشق ودرعا، وترابط فيه قوات الحرس المدرعة والدفاع الوطني وكذلك أقسام من إسناد الحرس و”الفاطميون“.
 

 مقر اليرموك:

هذا المقر أيضاً كان سابقاً جامعة اليرموك الخاصة، ويقع على مسافة قريبة من المقر 18000، وترابط فيه قوات الحرس وحزب الله اللبناني.

 

 

مقر أزرع للحرس الثوري:

ويقع بجانب مدينة ازرع (القريبة من مدينة الشيخ مسكين) في ريف درعا، حيث مقر لصواريخ سام واحد، وفي هذا المقر ترابط الوحدة الصاروخية لفرقة المهدي شيراز وقوات الحرس الثوري الإيراني.

– مقر نبع الفوار للحرس الثوري الإيراني

يقع هذا المقر في القنيطرة، جنوب دمشق، ويقع بالقرب من سعسع 15 كم من مرتفعات الجولان. يسيطر حزب الله على هذه الحامية، حيث توجد قوات الحرس الثوري الإيراني أيضا. وتقول التقارير أن حوالي 2000من قوات الحرس الثوري الإيراني وقوات حزب الله موجودين هناك.

ﮬ – مقرات الجبهة الوسطى والقلمون:

تشمل محافظات حمص وحماة والمنطقة الشرقية أيضاً، وتقسم مراكز قوات الحرس في هذه الجبهة إلى
المقر الثالث للحرس الثوري:

 ويقع هذا المقر بمحيط مدينة الضمير بريف دمشق، على طريق دمشق – بغداد الدولي، ورغم اتباعها ادارياً إلى محافظة ريف دمشق تعمدت قيادة الحرس الثوري على الحاقها بالمنطقة الشرقية.

 

 

منطقة حمص ومطار شعيرات العسكري:

وفي هذه المنطقة ترابط ثلاث ثكنات من قوات الحرس في منطقة حمص، حيث تتم من خلال هذا المطار الرحلات العسكرية، كذلك تضم الجبهة فرقتا 11 و18 في منطقة جنوب حمص، وترسل القوات إلى شمال سوريا وشرقها

 

مطار حماة:

يسيطر على هذا المطار الجيش السوري والحرس الثوري الإيراني، التي يستخدمها الحرس الثوري الإيراني لنقل قواته وأسلحته. وفيه عدد من القوات المتمركزة في المطار.

 

مطارt4:

والذي يبعد 50 كيلو من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، وقد استفاد الحرس من هذا المطار لحشد القوات والهجوم على تدمر، حيث استوعب أكثر من ألف من قوات الحرس في اكتوبر الماضي، وتؤكد المعلومات وجود عدد كبيرمن القوات الخاصة الروسية أيضاً في هذا المطار


مقر اللواء 47 المدرّع بالقرب من جبل ابودردا، واللواء77:

الذي كان سابقًا في مطار حماة، وتم نقله إلى منطقة جبل أبو درداء. وهذا المركز يقع على بعد سبعة كيلومترات من قرية سرحين، وتنتشر كتائب عدة من قوات الحرس في هذا المقر. وقد تم نقل مقر  قائد العمليات  جواد غفاري من حلب الى حماه  وتحديداً الى مقر اللواء 47في جنوب حماة بالقرب من جبل أبو دردا ،

 

و – مقرات الجبهة الشمالية:

وتشمل محافظات حلب وادلب وحماة، وتضم غرفة قيادة العمليات العسكرية والتي تقع في أكاديمية الأسد في مدينة حلب، حيث افرغت قوات النظام السوري الكلية العسكرية، ووضعها تصرف قوات الحرس الثوري الإيراني.

مركز العمليات العسكرية الإيرانية(رقية)

 مقر القيادة يقع داخل معسكر البحوث في محيط مدينة السفيرة (30 كيلومترا جنوب شرق حلب) وتحديداً في جبل عزان منطقة الواحة ويطلق الإيرانيون عليه معسكر السيدة رقية.

 قائده العميد سيد جواد غفاري قائد قوات الحرس الإيراني في حلب وهو الذي  يشرف على المعسكر،

وكان غفاري -وهو من القادة الذين شاركوا في الحرب الإيرانية العراقيةقد تولى القيادة العسكرية في حلب والشمال السوري منذ ثلاث سنوات، وهذا المركز  مركز عسكري استخباراتي يوفر إحداثيات لتنفيذ عمليات قصف حلب وريفها .

وسبق لغفاري أن التقى ببشار الأسد برفقة قاسم سليماني قائد لواء القدس .

 و ينقسم مقر القيادة في معسكر البحوث في السفيرة إلى مقرين، الأول مخصص لمنظومة القيادة الخاصة لقوات الحرس الثوري، والثاني للتخطيط العسكري،  يقصده القادة الميدانيون من حزب الله وقوات النظام السوري لتنسيق العمليات، وإضافة إلى ذلك فالمعسكر هو أحد المقار الدائمة لأفواج لواء “صابرين” التابع لقوات الحرس الثوري،

وعلى مسافة خمسمائة متر من مركز عمليات قوات الحرس الثوري هناك مقر تابع للواء فاطميون (مليشيا أفغانية) الذي يقوده العميد في الحرس الثوري أمير بور

 

مقر أكاديمية الأسد:

تقع قاعدة القيادة هذه في أكاديمية الأسد شمال شرق حلب عند الخروج باتجاه حماة.

وتتمركز كتيبة الحرس الثوري الإيراني هنا. وقد تم اخلاء الأكاديمية العسكرية وتم تسليمها إلى الحرس الثوري.

  

 مقر بلدة ماير:

 بعد سيطرة الميليشيات الشيعية على مدينتي نبل والزهراء تحولت بلدة ماير الواقعة بجانب مدينة نبل إلى المقر العسكري للحرس الثوري الإيراني، وتم منع تنقل المواطنين العاديين في هذه البلدة. واستقرت قيادة الحرس داخل البلدة، وفي محيطها واطرافها قوات الحرس والفاطميون لحماية المقر.
وتفيد التقارير أن لقوات الحرس مراكز تجمع أو مقار أخرى أيضاً في مطار حلب، ومدينة السفيرة، لكن بعد معارك حلب الأخيرة قامت قيادة قوات الحرس بتغيير أماكن وجود هذه القوات ، وبعد سقوط مدينة حلب سيطرت القوات الروسية على المطار الدولي وطردت قوات الحرس الثوري الإيراني منه.

مركز عمليات المنطقة الجنوبية في حلب / بلدة الحاضر/

تعتبر بلدة الحاضر مركز عمليات قوات الحرس الثوري الإيراني والمليشيات التي تعمل تحت مظلتها في المنطقة الجنوبية لمحافظة حلب كما أنها مركز رصد استخباراتي إيراني وسبق ان زارها أكثر من مرة قاسم سليماني ويتردد اليها العميد جواد غفاري قائد العمليات العسكرية باستمرار،

 ثكنة مدرسة المجنزرات:

هذه الثكنة تقع بالقرب من قرية سليمة بمسافة ما بين 3 إلى 4 كيلومترات من قرية “تيبات” التركية، وترابط أكثر عدد من القوات في هذا المركز، ويصل عددها إلى حوالي ألفين، ومن هذا المركز يتم إرسال القوات إلى جنوب شرق حلب، هذه المنطقة منطقة عسكرية وآمنة لقوات الحرس والجيش.

غرفة عمليات الشيخ نجار في حلب:

تم فتح غرفة عمليات خاصة وعائدة لقوات الحرس الثوري الإيراني في المنطقة الصناعية بحلب الشيخ نجار وذلك بعد سيطرت قوات النظام والمليشيات الإيرانية على مدينة حلب.

ي – مقرات جبهة الساحل:
وتشمل هذه الجبهة محافظتي اللاذقية وطرطوس في “معسكر الطلائع أو معسكر الشبيبة، حيث تستوعب هذه الثكنة لستة آلاف شخص، و منها ترسل قوات الحرس عناصرها إلى المعارك في جبل الأكراد وجبل التركمان في شمال اللاذقية إضافة إلى مقر ثكنة خاصة بالحرس الثوري في منطقة جورين التي تقع على الطريق الواصل الى جسر الشغور حيث تستقر قوات الحرس الثوري الإيراني وقوات من الأفغان في هذه المنطقة الواقعة بين محافظتي اللاذقية وادلب،

   مطارحميميم:   

 هذا المطار يسيطر عليه الروس. ويستخدم الحرس الثوري الإيراني الموقع لنقل الخدمات اللوجستية وأيضا كنقطة عبور لنقل القوات إلى الجبهة الشمالية.

 

ثانياً- الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني في محافظة الرقة:

ينتشر جزء من قيادة قوات الحرس في الوقت الحاضر على بعد 60 كيلومترا جنوب الرقة. ويرافقهم قوات من ميليشيات الأفغان وكذلك قوات من روسيا التي لها طائرات وهيلوكوبترات.

ثالثاً -المليشيات المنتشرة على الحدود العراقية السورية:

 تشكل قوات بدر معظم القوات التابعة للحرس الايراني في المعابر الحدودية العراقية السورية، منها في القيروان والى حوالي 100 كيلومتر وكذلك في معبر البو كمال ومعبر الوليد. وقد أعلن قائد بدر ابو حسن العامري رسميا أن قوات بدر منتشرة في  تلك الحدود، بالإضافة إلى قوات عراقية أخرى.

واما قوات سرايا عاشوراء يبدأ  محورها من تقاطع منطقة الحضر ويمتد الى قرب مدينة تلعفر (بعيدة عن المدينة بحوالي كيلومتر واحد).

 

رابعاً- أبرز المليشيات الشيعية المقاتلة في سورية:

بحسب عدة باحثين وخبراء، فهي إلى جانب الحرس الثوري الإيراني، المشرف على معظم هذه المليشيات تدريبًا وتمويلاً، كالتالي:

حزب الله اللبناني:

ويعتبر القوة الشيعية الأهم في سوريا بعد الحرس الثوري الإيراني، ، ويقدر عدد المشاركين في القتال ما بين 7 -10 آلاف مقاتل، وله تواجد عسكري ميداني في أغلب المحافظات ولازال يشارك قوات الأسد في حصار المناطق الثائرة ويرتكب جرائم بشكل يومي في المشاركة بالقصف على منازل المدنيين في مجمل الأراضي السورية كما أن له حواجز تروع وتعتقل المدنيين في دمشق وحمص ووادي بردى ومنطقة الزبداني

فيلق القدس:

فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وميليشياته تمثل نحو ” 10 مجموعات عراقية “تسمى الحشد الشعبي تشمل: النجباء وبدر وعصائب أهل الحق وكتائب أهل الحق وحركة الابدال وكتائب الامام علي. و”حركة النجباء” وهي واحدة من أكبر المجموعات العراقية ويقوده قاسم سليماني المسؤول الأول عن عمل هذه المليشيات في سوريا والعراق.

 لواء أبو الفضل العباس:

ظهر في أغسطس 2012، بمنطقة السيدة زينب، ويتكون هذا اللواء من مقاتلي كتائب “حزب الله” العراقي وعصائب أهل الحق وجيش المهدي ومنظمة بدر ومقاتلين سوريين شيعة، ويعتقد أنه يتبع للتيار الصدري في العراق،

ويعمل تحت مظلة هذا اللواء (لواء الطف) وهي مليشيا ت شيعية عراقية عبارة عن مجموعة لا تتجاوز 150 مقاتل.

لواء الرضا:

تم تشكيل هذه المليشيات في سوريا وتحديدا في القرى الشيعية التابعة لمنطقة المخرم إضافة لقرى موجودة في الريف الشمالي لحمص الكمب -المختارية -الأشرفية -الأمين -كفر عبد -الحازمية -الغور -أم العمد -الثابتية –نوى يبلغ عدد مقاتليه أكثر3000 أغلبهم من السورين الشيعة ويشرف على تدريبهم ضباط من الحرس الثوري وعناصر من حزب الله ، يتلقى اللواء الدعم من إيران وحزب الله ويوالي بالمطلق الى إيران،  تنتشر هذه المليشيا في مدينة حمص وريفها خاصة في محيط حي الوعر وله مقر كبير في قرية المزرعة غربي حمص.

عصائب أهل الحق:

هي مجموعة عراقية شيعية يقودها قيس الخزعلي ومحمد الطبطبائي قوتها تقدر ب 3000 مقاتل   تنشط في وسط سوريا حاليا.

حركة الأبدال:

وهي مجموعة شيعية عراقية مقاتلة تتبع للحشد الشعبي عددها في سوريا 1300 مقاتل شاركوا في معارك حلب ، ولها في الوقت الحاضر قوات في سوريا في  أكثر من فوج وأعدادها  في كل فوج أكثر من 400 مقاتل،

كتائب حزب الله العراقي:

تشكل حزب الله العراقي من مجموعة من التشكيلات هي لواء أبو الفضل العباس وكتائب كربلاء وكتائب زيد ابن علي وكتائب السجاد بقيادة هاشم الحمداني وهو عراقي الجنسية وبمرجعية خامنئي وهي جزء من الحشد الشعبي العراقي ، وصلت إلى سوريا في مارس 2013م. وتطلق على قتلاها مقاتلي العقيدة والكرامة والدفاع عن المقدسات،

التيار الصدري:

هو تيار سياسي وديني يتبع لمقتدى الصدر بدأ العمل بسوريا عام 2013   والتيار يتبع ويخضع للأوامر الإيرانية يتبع له اعداد هائلة من المقاتلين وقدم الى سوريا عدد كبير منهم يشاركون الأسد القتال بالعديد من مناطق سوريا.

لواء الامام علي:

ظهر بنهاية حزيران 2013 كجناح مسلح لحركة العراق الإسلامية تعمل بتفويض إيراني في العراق وتتبع لها كتائب روح الله عيسى ابن مريم تتواجد في سوريا في العديد من المناطق يقودها شبل الزيدي أبو عزرائيل عددهم غير محدود ويعود ذلك لتبعيتهم للحشد الشعبي العراقي تتلقى اوامرها من مرشد الثورة الإيرانية .

 لواء ذو الفقار:

ظهر مقاتلو هذا اللواء في يونيو 2013، ويتكون من مقاتلين من جيش المهدي وعصائب الحق، وهو تشكيل عسكري انشق عن لواء أبو الفضل العباس، ومسؤوله أبو شهد الجبوري شارك بمعارك رئيسة داخل الأراضي السورية ويعد من الكتائب التي تتلقى اوامرها من مرشد عام الثورة الإيرانية.

 لواء ذو الفقار:

ظهر مقاتلو هذا اللواء في يونيو 2013، ويتكون من مقاتلين من جيش المهدي وعصائب الحق ، ومسؤوله أبو شهد الجبوري شارك بمعارك رئيسة في داخل الأراضي السورية ويعد من الكتائب التي تتلقى اوامرها من مرشد عام الثورة الإيرانية.

كتائب حيدر الكرار:

يقودها القائد العسكري لعصائب أهل الحق أكرم الكعبي ويتمركز الفرع السوري لكتائب أهل الحق في حلب يدافعون عن الأسد من عام 2012مهما كان الثمن.

 قوات الشهيد محمد باقر الصدر (منظمة بدر الجناح العسكري):

وتنتشر بأحياء مدينة دمشق ، ويبلغ عدد مقاتليها في سوريا بحدود 1500 – 2000 مقاتل.

 لواء كفيل زينب:

هو عبارة عن جناح تابع لعصائب الحق ، ومقاتلو هذا اللواء سمح لهم بتجنيد عدد كبير من المرتزقة، انضم اليه عدد من الشيعة السوريين.

حركة حزب الله النجباء:

هي واحدة من أهم الجماعات المسلحة العراقية التابعة للحرس الثوري، المتواجدة قواتها في سوريا. وفي الوقت الحاضر تتواجد قوات لواء كامل من هذه المجموعة في سوريا ومكان تواجدهم في ثكنة الموقع السابق للجيش السوري الفرقة الرابعة في معسكر صبورة في دمشق ووفقا لهذا التقرير فإن القوة الإجمالية للمجموعة في سوريا 3000 مقاتل ، تتكون هذه الحركة من ثلاثة ألوية، هي لواء عمار بن ياسر والحسن المجتبى، والحسن، وجميع مقاتلي هذا اللواء اشتركوا بالقتال مع قوات الأسد منذ عام، 2013.

فيلق الوعد الصادق:

ظهر لأول مرة في سبتمبر 2013، مسؤوله محمد حسن التميمي وهو قائد الفيلق، واشترك بالقتال في مناطق حلب والقلمون وريف دمشق.

لواء أسد الله الغالب:

أعلن عن مشاركة هذا اللواء بالقتال داخل سوريا في يناير 2013 بقيادة (أبو فاطمة الموسوي) ويقدر عدد عناصره بين 300 و500 عنصر، ولذلك، فإن تسليحه جيد.

سرايا طلائع الخرساني:

تشكلت سنة 2013 كجناح عسكري لحزب الطليعة الإسلامي تحت عنوان الدفاع عن المقدسات في سوريا. قائدها الفعلي هو السيد حامد الجزائري لا الأمين العام لحزب الطليعة السيد علي الياسري. يقدر عدد عناصرها بحوالي 3 آلاف، ومرجعيتها السيد الخامنئي.

دخلت سوريا بعام 2013 تتبع لفيلق القدس الإيراني مهامها تأمين مطار دمشق الدولي.

فوج التدخل السريع:

دخل الى سورية بعام 2013 فرقة من اقوى المدربين لدى الحشد الشيعي العراقي من جيش المهدي قائد هذه الفرقة احمد الحجي الساعدي.

لواء المؤمل:

لواء شيعي عراقي من الوية الحشد الشيعي وهو منشق عن مقتدى الصدر تأسس في سوريا بعام 2013 قائد اللواء اوس الخفاجي عدد المقاتلين 20000الف مقاتل.

لواء المعصوم:

من الفصائل التابعة لمقتدى الصدر وهي مليشيا عراقية عملت 6 أشهر بشكل مستقل وباسمها ثم انطوت تحت تشكيل كتائب أبو الفضل العباس عدد المقاتلين 700 مقاتل شيعي.

كتيبة الزهراء:

 وهو تجمع من أبناء قرية الزهراء الشيعية السورية في محافظة حلب تشكلت بعام 2013 يقودها عدد من أبناء قرية الزهراء عدد المقاتلين 350 مقاتل أغلبهم من أهل الزهراء تتبع للحشد الشيعي العراقي .

كتيبة العباس:

هي من فصائل الحشد الشيعي العراقي بدأت العمل في سورية بعام 2013 يقدر عدد مقاتليها 200 مقاتل يتمركزون في قرية كفريا الشيعية في محافظة إدلب.

لواء الأمام الحسن المجتبى:

وهي مليشيات عراقية شيعية تابعة بترتيبها وقوتها وعتادها للجيش العراقي   دخلت سورية بمطلع 2013 عدد المقاتلين 1000 مقاتل.

كتيبة قمر بني هاشم: /الجوالة/

وهي مليشيات عراقية انشقت عن لواء أبو الفضل العباس وانضم اليها عشرات الشبيحة من أبناء قريتي نبل والزهراء وعرفت بالكتيبة بالحواجز ونالت شهرة تفوق امكانياتها بسبب توليها مؤازرة الإعلام الموالي للأسد في الجولات الميدانية عدد مقاتليها 200 مقاتل.

 لواء الإمام الحسين:

بدأ بالظهور في يوليو 2013 بقيادة أمجد البهادلي والذي قتل في سوريا، يزيد عدد عناصرها عن ألف مقاتل من العراقيين، كما أن لها صلة بجيش المهدي العراقي الذي يقوده “مقتدى الصدر”،

فوج التدخل السريع:

مسؤوله أحمد الحجي الساعدي، مقرب من مقتدى الصدر، شارك في معارك طريق المطار والسيدة زينب وريف دمشق، ويحظى بالدعم من قِبل جيش المهدي.

لواء فاطميون -وفرقة زينبيون

فرقة زينبيون هي فرقة مقاتلة تم ـتأسيسها في إيران وتضم مقاتلين شيعة باكستانيين قاطنين بإيران.

ولواء فاطميون جزء من حزب الله أفغانستان  وهي من السجناء والشيعة الهزارة الأفغان الذين يلجأ عدد كبير منهم إلى إيران تم تمويلها وتدريبها من قبل الحرس الثوري الإيراني  وتتبع أيديولوجية ولاية الفقيه  للحكومة الإيرانية ، وتم نقل وحدات من هذه الميليشيات إلى سورية لقتال الفصائل الثورية السورية.

خامساً- ملخص مدى تدخل نظام طهران في الحرب السورية:

في الحقيقة، في الوقت الحاضر كل النظام الإيراني منغمس في الحرب في سوريا. وهو يستخدم جميع موارده وقدراته. وعلى الرغم من كل هذه القوة المشاركة إلا أنه من الناحية العسكرية في طريق مسدود ويوضح ذلك :

1 – يتخذ خامنئي شخصيا القرار بشأن جميع المسائل ذات الصلة سواء كانت سياسية أم عسكرية. والذي شدد على ضرورة مواصلة الجهود الحربية والحفاظ على ديكتاتورية الأسد، وتعهد بالقتال إلى آخر رجل.

2 – عين خامنئي أعلى مستوى من قادة جيشه العسكري. فعلى سبيل المثال، فإن الجنرال في الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري، القائد العام للحرس الثوري الإيراني، سافر شخصيا إلى سوريا من اجل الهجمات ضد مدينتي النبل والزهراء كما ذكرنا آنفا .

المتابعة الدائمة والمباشرة من شخصيات كبيرة في النظام الإيراني العسكري والسياسي وزيارتهم الدائمة لسوريا مثل الجنرال في الحرس الثوري الإيراني محسن رضائي الذي زار سوريا  في شباط / فبراير 2016. وقد كان القائد العام خلال الحرب الإيرانية العراقية ونائب خامنئي للحرب السورية في عام 2016، وهو المنصب  الذي يحتفظ اليوم قاسم سليماني، قائد فيلق القدس .

4 – نشر أكثر من 000 70 من القوات الإيرانية وغير الإيرانية للقتال في سوريا.  ذلك يتجاوز عدد القوات العسكرية السورية. التي تبلغ حسب تقارير الحرس الثوري الإيراني  أقل من 50،000 جندي.

5 – زج كل الطاقات الإيرانية في الحرب السورية كالجنرال رستم قاسمي ممثل حامية خاتم والمشرف على الدعم اللوجستي للقوات الإيرانية في سوريا ، ولم يستثن من ذلك أعضاء السفارة الإيرانية في سوريا

 

6 –  ضخ المبالغ الطائلة  في الحرب السورية التي قدرت بأكثر من مائة مليار دولار.

وتنفق الأموال على شراء الأسلحة العسكرية وعلى نفقات الجيش السوري. والميليشيات والشبكات الشيعية.
7-  إرسال المبشرين المعممين  الشيعة لبث إلى سوريا، حيث يثيرون حماس المقاتلين ويشبه إلى حد كبير أثناء الحرب الإيرانية / العراقية، بين مقاتلي الباسيج والمرتزقة الأفغان والعراقيين.

8-  أنشاء ميليشيات سورية موالية لإيران كالتي أنشئت عام  2017 في مدينة درعا حيث افتتح  الحرس الثوري مركزا لتجنيد الشباب في مدينة “إزرع” ضمن الميليشيا التي أطلق عليها اسم “اللواء 313″، وقد انتظم فيها اكثر من  200 شاب تسلموا بطاقات تحمل شعار الحرس الثوري تضمن لهم المرور على حواجز النظام و العناصر الذين يُجنَّدون لصالح هذا التشكيل الجديدلاهم من أبناء درعا ومن المعروفين في عملهم لصالح نظام الأسد ، ويقومون حالياً بعملية ترويج لهذا التنظيم اعتماداً على الميزات المقدمة والمبالغ المالية التي يتقاضاها عناصره.

9- بتاريخ 17اكتوبرمن عام 2017قام اللواء محمد باقري  رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية بزيارة مفاجئة لسوريا والتقى مع بشار الأسد ورئيس هيئة الأركان بالنظام السوري وتم التوقيع مع نظام الأسد على اتفاق عسكري رسمي لأستمرار وتوسيع وجود قوات الحرس الثوري في سوريا ولتبرير هذا الحضور واضفاء الصيغة القانونية والدولية له ،كما تم التوقيع على اتفاق  آخر خلال الزيارة بشان إنشاء مصانع أسلحة جديدة وإعادة بناء بعض مصانع الأسلحة لنظام الأسد من قبل قوات الحرس الثوري داخل الأراضي السورية ، كما تم التوافق بين باقري وحكومة الأسد على التخطيط لإعادة النفقات العسكرية للنظام الإيراني في الحرب السورية .

اترك تعليقاً

scroll to top