رفضا لاتفاق الاستسلام في حمص وجريمة التهجير القسري

الجمهورية العربية السورية
الجيش السوري الحر
حركة تحرير الوطن

بسم الله الرحمن الرحيم
ردا على ما يشاع وتعقيبا على بياناتنا ومواقفنا الرافضة رفضا قطعيا لاتفاق الاستسلام في حمص ، تبين حركة تحرير الوطن أنها أجرت كافة الاتصالات الممكنة مع مؤسسات الثورة السورية ، ومع الجهات والدول والمؤسسات الدولية الفاعلة -وما زالت – من أجل منع جريمة التهجير القسري والتغيير الديمغرافي التي يتم المضي فيها في حمص تحت قوة السلاح الروسي الغاشم ، والتي لن تكون آخر الجرائم المُفضية لاحتلال أرضنا وقهر شعبنا.
وتبين الحركة أنها كانت رافضة وستبقى رافضة لهذا الاتفاق ، وستنفذ التدابير والإجراءات الممكنة لذلك على كافة المجالات ، وتطالب كافة قوى الثورة السورية مساندتها في ذلك ، وتعاهد المخلصين في ثورتنا المباركة أنها ستلاحق عرابي هذه الاتفاقية المذلة وممثليهم ومن تآمر معهم مهما طال الزمان.
والله غالب على أمره
الجمعة 18 شعبان 1439ھ الموافق 4 أيار 2018م
حركة تحرير الوطن

اترك تعليقاً

scroll to top