التوثيق رقم (746/ 473) ليوم الاثنين 16 / 4/ 2018م موقوفا الساعة 22,00 بتوقيت سوريا

 

ملاحظة: ما ورد في الجدول من اعتداءات تم رصده وتوثيقه من قبل حركة تحرير الوطن.

ملاحظة 2: أي نقص في البيانات أو المعلومات الواردة في جدول رصد وتوثيق الاعتداءات المبين أعلاه سببه مصدر المعلوم

 

                                                      أولا: المشهد العسكري

دمشق وريفها :

شنت قوات الشهيد أحمد العبدو وجيش تحرير الشام هجوما مشتركا على معاقل الأسد في منطقة المحسا بالقلمون الشرقي بريف دمشق، تمكنوا فيه من السيطرة على عدد من المواقع الاستراتيجية في المنطقة، كما غنموا دبابة وعربة “بي أم بي” وعدد من الذخائر والأسلحة المتوسطة والخفيفة، وتمكنوا خلال الهجوم من قتل وجرح عدد من عناصر الأسد، وعلى الفور حلقت طائرات الأسد الحربية في سماء المنطقة واستهدفت الحواجز التي حررها الثوار، كما لوحظ استقدام تعزيزات عسكرية لقوات الأسد إلى المنطقة في محاولة لاستعادة ما خسرته

 

حماة :

قصف مدفعي من قبل قوات الأسد على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا وبلدة حصرايا بالريف الشمالي وعلى قريتي “العنكاوي والزيارة” في الريف الغربي

 

ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي:

ما تزال مدن وبلدات وقرى ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي تتعرض لغارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا منذ يوم الأمس، ترافقت مع اشتباكات عنيفة جدا، حيث أعلنت قوات الأسد عن تمكنها من السيطرة على جبل الجن وقرى الحمرات وبريغيت والقنيطرات وسليم، وهو ما نفاه الثوار وقالوا أنهم تمكنوا من صد جميع الهجمات كان أعنفها على جبل الكن والحمرات الذي تكبدت فيه قوات الأسد خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، حيث أصدرت القيادة الموحدة وجيش التوحيد بيانين منفصلين قالا فيه أنهما تمكنا من صد جميع الهجمات، هذا وقد شن الطيران الحربي غارات جوية عنيفة على مدن وبلدات تلبيسة وديرفول وتلول الحمر ودلاك وعزالدين والحمرات والقنطرة وبريغيت والقنيطرات، تسببت بسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين

 

درعا :

قصف مدفعي من قبل قوات الأسد على مدينة الحارة وبلدات ابطع وعقربا و المال دون وقوع أي إصابات بين المدنيين

                                                                                                                

ألقت مروحيات الأسد منشورات على قرى وبلدات المحافظة تدعوهم للمصالحة والاستسلام وطرد الثوار من المدن والبلدات

دير الزور :

انفجر لغم أرضي في بلدة محكان الخاضعة لسيطرة قوات الأسد بالريف الشرقي، ما أدى لاستشهاد طفل، وأيضا استشهدت سيدتين وجرح آخرون جراء انفجار لغم أرضي بمحيط مدينة الشحيل

قامت قوات الأسد بشن حملة اعتقالات طالت مدنيين في مدينة القورية بهدف سوقهم للخدمة العسكرية كاحتياط في جيش الأسد

جرت اشتباكات متقطعة بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الأسد على أطراف قرية السكرية بريف البوكمال بالريف الشرقي

الرقة :

انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة داخل سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في مفرق الجزرة بمدينة الرقة أدت لسقوط 3 شهداء هم “سيدتين وطفلة” وجرح عدد من المدنيين

القنيطرة

قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد استهدف بلدات مسحرة وجباتا الخشب دون وقوع أي إصابات

 

أخر الأخبار الميدانية لتنظيم داعش في سوريا

دمشق :

 تجدد القصف المدفعي لعصابات الأسد على مخيم اليرموك الخاضع لسيطرة تنظيم  داعش جنوب دمشق، بينما واصلت عصابات الأسد في حشد تعزيزاتها العسكرية جنوب العاصمة دمشق في محيط المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش ودفعت  عصابات الأسد بتعزيزات عسكرية في الآونة الأخيرة مستقدمه كلا من  (الدفاع الوطني، الحرس القومي العربي، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (قيادة عامة)، حراس فلسطيني) وحشدت عصابات الأسد أكثر من 6000 عنصر بالتزامن مع تمركز آليات عسكرية مدرعة وأسلحة رشاشة

دير الزور :

دارت اشتباكات متقطعة بين ميليشيات قسد الانفصالية وعصابات الاسد بالقرب من قرية الحسينية بريف دير الزور الغربي وبالقرب من مدخل دير الزور الشمالي ، فيما شنّ تنظيم داعش ظهر اليوم هجوماً على مواقع عصابات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها، في محيط قرية السكرية بريف دير الزور الشرقي، فيما دارت اشتباكات عنيفة في بلدتي الشعفة والسوسة بين عناصر داعش على خلفية هروب مساجين إضافة إلى عناصر يعتقد أنهم عملاء للتحالف تم زرعهم داخل التنظيم ، وتمكنهم من الهروب إلى مناطق سيطرة ميليشيا قسد ، من جهة ثانية  قتلت امرأتين و أصبن أُخريات بجروح خطيرة نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش أثناء عملهن في الأرض بمدينة الشحيل بريف دير الزور الشرقي من جانبها شنت عصابات الأسد الإرهابية صباح اليوم حملة اعتقالات في مدينة القورية لتسوقهم إلى الاحتياط وأغلب المعتقلين ممن عادو مؤخرا إلى المنطقة

القوات الروسية:

                                         

                   ثانيا: المشهد السياسي

قال الكاتب الأمريكي توماس فريدمان إن المواجهة الإسرائيلية-الإيرانية في سوريا تقترب، خاصة في أعقاب الضربة العسكرية التي نفذتها أمريكا وبريطانيا وفرنسا، واستهدفت مواقع تابعة لنظام الأسد، وتعِد روسيا بالرد على تلك الغارة، التي تعتبر ثاني كبرى المواجهات خطورة في هذا البلد

 

فريدمان، ومن على هضبة الجولان السورية المحتلة، كتب في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، قائلاً إن المواجهة الإيرانية-الإسرائيلية في سوريا باتت شبه مؤكدة، خاصة في ظل مساعي إيران لتحويل سوريا لقاعدة جوية أمامية ضد إسرائيل، وهو أمر تتعهد إسرائيل بعدم حصوله

 

ومن ثم، فإن المواجهة بينهما لم تعد مجرد تكهنات؛ ففي الأسابيع القليلة الماضية، وللمرة الأولى، بدأت إسرائيل وإيران بضربات متبادلة مباشرة وليس من قِبل وكلائهما في سوريا.

رصد ومتابعة:                                           

أر دوغان يدعو لسلام لا مكان فيه لقصف بالبراميل المتفجرة أو العشوائي

منظمة حظر الكيماوي تتخوف من أن تكون روسيا أفسدت موقع الهجوم في دوما      

واشنطن بوست: الضربة الثلاثية استعراض عضلات أضرت بمصداقية واشنطن أكثر من الضّرر الذي لحق بالأسد

 

 

 

والله غالب على أمره

اترك تعليقاً

scroll to top