بسم الله الرحمن الرحيم

الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ

بتشجيع مخز للإرهاب بسبب صمت المجتمع الدولي عن جرائم نظام الفجور المتتالية في سوريا ، فقد قام اليوم مجرمو النظام باستخدام السلاح الكيماوي لإيقاف تقدم مقاتلينا على إحدى جبهات الرستن في ريف حمص الشمالي بعد عجزه عن مواجهتهم .

حركة تحرير حمص إذ تنعي شهداءها وتدعوا بالشفاء لمصابيها فإنها تحمل هذه الجريمة النكراء لكل من صمت عن جرائم الإرهاب الأسدي الدنيئة حتى أصبحت ديدنه ، وتعلن لأهلها المكلومين أنها ماضية في طريق التحرير مهما تكبدت من صعاب ، وتقول لنظام الفجور أن الحرب سجال منها ما آلمك ، ومنها ما سيؤلمك ، وزبانيتك يعرفون ما نقصد ، ولن نكل أو نمل حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.

حركة تحرير حمص

14 ذو القعدة 1436هـ الموافق 29 آب 2015 م

اترك تعليقاً

scroll to top