منظومة الدفاع الجوي الروسية بانتسيرM1c2  المضادة للأهداف الجوية

 من إعداد ثلة من الضباط الاختصاصيين في المجلس الاستشاري

أولاً –  مقدمة:

 

  • يتألف سلاح الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري الذي تستولي عليه عصابة الأسد من منظومات صاروخية ومدافع رشاشة من عدة عيارات؛ المنظومات الصاروخية للتعامل مع الأهداف الجوية المنخفضة والمتوسطة والبعيدة المدى، والمدافع الرشاشة من مختلف الأعيرة لاصطياد الأهداف المنخفضة والمنخفضة جدا.

  • منظومات الدفاع الجوي القديمة نذكر منها على سبيل المثال (الفولغا-البتشورا – الكفادرات -الأوسى – ال أس 200) وهو جيل السبعينيات والثمانينات الذي أصبح قسم كبير منه خارج الخدمة، ومع التطور الكبير للطيران أصبح بدون فعالية تذكر.

  • أما الجيل الحديث والذي سلحت به روسيا نظام الأسد إبان الثورة السورية وعلى رأس هذا الجيل المنظومتان الصاروخيتان بوك أم 2والبانتسيرإس ١، ومنظومة حماية القواعد الروسية أس 400 للأهداف المتوسطة والبعيدة المدى ومنظومة بانسير أس 2 للأهداف المتوسطة والقريبة المدى، وما يهمنا كثورة سورية؛ منظومة البانسير أس 1 والجيل الثاني المخصص لحماية القواعد الروسية بانسير س2 بسبب قدرتها على التعامل مع صواريخ وقذائف الثوار.

  • تستخدم المنظومة للتصدي لجميع الأهداف الجوية من طائرات حربية ومروحيات وطائرات بدون طيار وصواريخ كروز وغيرها، وذلك بفضل مدفعين رشاشين و12 صاروخ أرض-جو، كما تستطيع المنظومة التعامل مع العديد من الأهداف الأرضية مثل العربات المدرعة والتحصينات وقوات المشاة.

 

ثانياً- التكوين والميزات الفنية والقتالية للمنظومة الصاروخية م/ط / بانتسير/ من الاتي:

 

  • رادار للبحث الجوي طراز VNIIRT:

  • رادار بيسا يستخدم للكشف عن الأهداف الجوية المختلفة.. يغطي الرادار ارتفاع من 0-60 درجة بمدى كشف يبلغ 50 كم ضمن 360 درجة يمينا ويسارا حيث يؤدي 30 دورة كل دقيقة.

  • يكتشف الأهداف التي يبلغ مقطعها العرضي 1 متر مربع من مسافة 47 كم.. والأهداف التي يبلغ مقطعها العرضي 0.1 من مسافة 26 كم وهذا وفق الشركة المصنعة أما الحقيقة فهي كالأتي:

 

  • الأهداف ذات المقطع العرضي 2 متر مربع تكتشف من مسافة 47 كم.

  • الأهداف ذات المقطع العرضي 1 متر من مسافة 36 كم.

  • الأهداف ذات المقطع العرضي 0.1 متر مربع من مسافة 20 كم.

  • الأهداف ذات المقطع العرضي 0.2 من مسافة 16 كم.

  • الصواريخ المضادة للاشعاع والرادار تكتشف من مسافة 12 كم.

  • -المروحيات الهجومية تكتشف من مسافة 32 كم مثل الاباتشي.

 

  • طبعا تم تطوير رادار جديد قادر على تتبع 3-4 أهداف تحلق بسرعة 2100 متر/ثانية.. وقادر على الاطباق على 4 أهداف تتحرك بسرعة 1100 متر /ثانية.. كما أن الرادار الجديد يملك ارتفاع كشف من -5 درجات الى 85 درجة رأسيا ناهيك عن قدرته على اكتشاف الاأهداف ذات المقطع العرضي 0.2 متر من مسافة 24 كم بدلا من 16 كم.. اضافة الى قدرته على اكتشاف الأهداف ذات المقطع العرضي 0.03 من مسافة 7 كم.

  • عام 2011 ظهرت منظومة بانتسير برادار أكثر حداثة من سابقيه وهو رادار ايسا.

  • منظومة المراقبة والكشف الكهرو بصرية:

  • وتضم نظام كشف كهروبصري ونظام يعمل بالأشعة تحت الحمراء لرصد الحرارة الناتجة عن محركات الاهداف الجوية.. وتستخدم هذه المنظومة في حال فشل الرادار في كشف الهدف المعادي أو في بيئات التشويش الكثيف. منظومة الكشف الكهروبصري تستدير يمينا ويسارا بزاوية 90 درجة.. وترتفع حتى زاوية 85 وتنخفض حتى -5 درجات.

  • كاميرا التصوير الحراري التي تستطيع رصد كل الأجسام التي تزيد درجة حرارتها 6.2 درجة مئوية وترصد الأهداف كما يلي:

  • طائرات اف-16 من مسافة تتراوح بين 17-26 كم.

  • صواريخ هارم من مسافة تتراوح بين 13-15 كم.

  • صواريخ الكروز مثل التوماهوك من مسافة تتراوح بين 11-14 كم.

  • القنابل الموجهة من مسافة 10 كم تقريبا.

  • المدافع الرشاشة:

  • مدفعين ثنائيين عيار 30 ملم طراز 2A38 يطلقان النار بمعدل 4000-4800 رصاصة في الدقيقة مع سرعة إطلاق تقترب من 980 متر/ثانية.. ويمكن استخدام ذخيرة متنوعة مثل المتشظية والمتفجرة والخارقة وغيرها. ويمكن أن يستخدم المدفعين ضد أهداف برية.

  • أقصى ارتفاع للمدافع الرشاشة حتى 85 درجة وأقل ارتفاع -9 درجات.. وتستطيع المدافع اسقاط الاهداف الجوية من مسافة 4كم.

  • الوحدة النارية للعربة من طلقات الرشاش عيار ٣٠ مم ١٢٠٠٠ طلقة.

  • عدد الطاقم العامل على العربة ٣ أشخاص.

 الصواريخ:

  • يبلغ عددها 12 صاروخ وهي على نوعين: صواريخ E6E57: يزن كل صاروخ 71 كجم ويحمل رأسا حربية زنة 20 كجم وسرعته القصوى 1220 متر/ثانية.. مداه 18 كم.

 صواريخE6E57: سرعته اعلى حيث تصل الى 1300 متر/ثانية ومدى يبلغ 20 كم وارتفاع 15 كم.

  • النظام مبني على شاحنة KAMAZ-6560 الروسية.

 ثالثا – الطرق المتاحة للتأثير على عمل المنظومة والحد من فعاليتها في المعركة:

 عند قراءة المواصفات الفنية والقتالية يجد القارئ نفسه أمام سد منيع يصعب اختراقه فكيف يمكن لنا كثوار اختراق هذه المنظومة المتطورة والاحتيال عليها…؟

  • العمل على إرهاق المنظومة والطاقم المناوب بإرسال أهداف كاذبة كالبالونات التي تطير على ارتفاعات عالية

  • زيادة كمية الرشقة الصاروخية بحيث تكون بمقدار أكثر من 4 صواريخ بلحظة واحدة ومن منصات متعددة تبعد عن بعضها أكثر من 50 متر كحد أقصى، لحرمان المنظومة من اسقاط أكثر من هدف بصاروخ واحد لأن الصاروخ معد كي يتفجر قبل الهدف بعدة أمتار ويشكل مخروط من الشظايا لذلك في حال تم الإطلاق من منصة واحدة قد يسقط أكثر من هدف بصاروخ واحد….. طبعا هذه الفرضية بحال وجود عربة مناوبة واحدة أثناء تغطية الأرتال أو التجمعات العسكرية.

 في حال وجود عربتين لتغطية المكان المستهدف:

 كالقواعد الروسية والمطارات يكون هناك 2 عربة مناوبة قادرين على التعامل مع 8 أهداف بلحظة واحدة

في حينها ولضمان تحقيق إصابة؛ يمكن زيادة الرشقة الصاروخية ل 12 صاروخ دفعة واحدة وبمنصات إطلاق متباعدة.

  • التكلفة المادية العالية صاروخ الثوار الذي قد لايتجاوز ثمنه 1000 دولار بحاجة لصاروخ بانسير بقيمة أكثر من 25 ألف دولار، يعني حتى توقف المنظومة 4 صواريخ للثوار بحاجة لمبلغ أكثر من 100 ألف دولار.

 خلاصة: منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية التي خصص لأجلها ملايين الدولارات لإيقاف صواريخ المقاومة تم إيقاف عملها من أجل تكاليفها الباهظة الثمن.

 

اترك تعليقاً

scroll to top