مطالبة الأمم المتحدة بتقصي الحقائق حول تفجيرات الأحياء الموالية في حمص

الجمهورية العربية السورية

الجيش السوري الحر

حركة تحرير حمص

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مطالبة الأمم المتحدة بتقصي الحقائق حول

 تفجيرات الأحياء الموالية في حمص

 

شعر النظام الأسدي المجرم وحلفائه بخيبة أمل لما أفضى إليه اجتماع المعارضة السورية في الرياض وخروجها بقرار موحد ، واتهم مؤيدوا النظام سابقا بأن التفجيرات التي تحدث في أحيائهم في حمص وخاصة في حيي الزهرة والنزهة   (اللذين يعتبران الخزان البشري لما يُسمى بميليشيا الدفاع الوطني ) أهالي أحياء حمص القديمة قبل خروجهم بتنفيذها ، ولاحقا اتهموا سكان وثوار حي الوعر.

واليوم وبعد الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة وجرى تحت ناظريها في حي الوعر حدثت تفجيرات بين المدنيين هي الأكبر والأشد مما سبقها.

لذا فإننا في حركة تحرير حمص وغيرنا من التشكيلات المفوضة لنا نطالب الأمم المتحدة  بتشكيل لجنة تقصي حقائق حول هذه التفجيرات ، حيث أننا نتهم رسميا نظام الأسد الطاغي وميليشياته الطائفية بتنفيذها بغية إشعال الفتنة الطائفية ، وتحقيق تغيير ديمغرافي للمدينة تحت رعاية إيرانية ، وللتملص من مقررات مؤتمر الرياض وإفشال اتفاق الوعر .

 

والله غالب على أمره

 

حركة تحرير حمص

1 ربيع الأول 1437 ھ الموافق 12 كانون الثاني 2015 م

اترك تعليقاً

scroll to top