سلسلة مرابطون على الثغور حركة تحرير حمص || قطاع الحولة { كتيبة محمد الصاحب } { مقابلة إعلامية مع الثوري فهد حرفوش، القائد العسكري لكتيبة محمد الصاحب }

mrabton

 

 

 1-  ما هو انطباعك عن الثورة السورية بشكل عام مراعياً المراحل الأساسية فيها ( التظاهر- الانتقال إلى العمل المسلح –  تدخل الدول الخارجية – والمرحلة الراهنة) ؟

كانت الثورة في بداياتها مظهراً حضارياً جداً، ثم تحولت إلى مسلحة بعد ما أَرغمنا النظام على ذللك ، أما التدخل الدولي أضر كثيراً بالثورة وبكل المقاييس، ونحن في المرحلة الراهنة نمر باضطرابات كبيرة من الدول الصديقة والخارجية حالياً .

2-  ماهي نوع العلاقة بين الفصيل الذي تترأسه وبين الفصائل الأخرى وكيف يتم التعامل مع تلك الفصائل ؟

علاقة جيدة، فنحن أخوة في السلاح والجهاد ونجتمع معاً على وحدة الهدف،  و نعمل على التنسيق الكامل مع باقي الفصائل في الأعمال القتالية ، وفي الرباط .

3-  ماهي أهم الصعوبات التي تواجهكم أثناء أداء مهامكم وتحركاتكم العسكرية ؟ وما السبيل لتجاوز تلك الصعوبات ؟

تعتبر أكبر الصعوبات التي نواجهها نقص الدعم من كافة نواحيه العسكرية والإغاثية عن مدينة حمص، وثوارها الأمر الذي ينعكس سلباً على خوض المعارك التي تؤدي إلى التحرير ،بالإضافة إلى انعدام مضادات الطيران التي تجعل من طيران الأسد وحلفائه الروس يرتكبون المجازر بحق المدنيين .

4-  ما رأيك كقائد فصيل عسكري وما رأي الفصيل بشكل عام حول القوى الممثلة للثورة في الخارج ؟

القوى في الخارج قوى صحيحة بشكل عام، والخلافات بين القوى الممثلة على الأرض تؤدي إلى شكوك بعض الأحيان في أنفسنا .

5-  كيف ترى أداء الحركة التي ينطوي فصيلكم تحت رايتها ودورها الثوري بعد قرابة العامين على تأسيسها ؟

يعتبر أداء حركة تحرير حمص أداءً مؤسساتياً بامتياز ، فنشاطاتها العسكرية والاجتماعية والثقافية واهتمامها بالحاضن الشعبي للثورة ، وعوائل الشهداء جعلها محط أنظار الكثيرين .

6-  ما هو النهج الذي سيتخذه فصيلكم في المرحلة التي ستأتي بعد سقوط النظام ؟

في حال سقوط النظام إن شاء الله كل شخص لدي في الكتيبة سوف يعود إلى عمله السابق، ويأخد دوره في بناء سورية المستقبل التي خرجنا لتحريرها من الظلم ، وأن يعم فيها العدل والمساواة .

 

والله غالب على أمره

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

scroll to top