ما بين تفجيرات حمص وبريطانيا

الجمهورية العربية السورية

الجيش السوري الحر

بسم الله الرحمن الرحيم

ما بين تفجيرات حمص وبريطانيا

 

أدى انفجار سيارة مفخخة داخل أحياء مدينة حمص إلى مقتل عدد من الأشخاص وجرح عدد آخر، في وقت أعلن فيه النظام عن خلو مدينة حمص من المسلحين بعد تهجير أهالي حي الوعر إلى الشمال السوري، وقبل ذلك كان النظام يتهم أهالي الحي بالأعمال الإرهابية التي تقع في الأحياء الموالية له.

إن وقوع هذا التفجير اليوم في أحد أهم الأحياء الموالية له في مدينة حمص الذي تزامن مع الهجوم الإرهابي في مدينة مانشستر البريطانية الذي ندينه ونستنكره، إنما يدل على كذب النظام وادعاءاته الباطلة بحق المواطنين السوريين الذي يعمل على تهجيرهم بشكل ممنهج، وعدم سيطرة أجهزته الأمنية والعسكرية على الميليشيات الطائفية التي أتت بها إيران، وكأن واقع الحال يدل على أن هذا التفجير هو رسالة للموالين لنظام الأسد من السوريين أن دور الهجرة وصل إليكم بحثا عن الأمان وهربا من المفخخات، هذا من جانب. وتنفيذه تهديداته في داخل الدول التي وقفت مع الثورة السورية على لسان مفتيه أحمد حسون، وتعاونه المباشر أو غير المباشر مع التنظيمات التي تقوم بمثل هذه الأعمال الارهابية ومساهمتها في صناعتها ونموها، من جانب آخر.

والله غالب على أمره

حركة تحرير الوطن

الثلاثاء 27شعبان 1438ﮬ الموافق23 أيار2017م

اترك تعليقاً

scroll to top