كلمة القائد العام للحركة في مؤتمر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بمناسبة الذكرى ٩٦ لاحتلال الأحواز

حركة تحرير الوطن

كلمة القائد العام لحركة تحرير الوطن العميد الركن فاتح حسون في مؤتمر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بمناسبة الذكرى ٩٦ لاحتلال الأحواز المنعقد بتاريخ 18-4-2021م، بمشاركة دولية وإقليمية وعربية.

بسم الله الرحمن الرحيم

شعوب العالم الحرة، شعبنا العربي على امتداد الجغرافيا العربية، أهلنا المظلومين في الأحواز المحتلة، الأخوة والأخوات أعضاء المؤتمر، من سورية الثورة والحرية أحييكم تحية عربية ملؤها الصمود والتفاؤل، السلام عليكم ورحمة الله.

تأتي الذكرى السادسة والتسعون لاحتلال الأحواز العربية، وقد تشبّعت ذاكرتنا بالتضحيات الجسام التي قدمها أهل الأحواز على مدى عقود عديدة، في سبيل نيل حريتهم وطرد المحتل من أراضيهم.
ما استكانوا يوما، وما رضوا بذل وهوان وخنوع تفرضه عليهم أنظمة جائرة تتالت على نهب مقدرات بلادهم وخيرات أبنائهم.
فكيف سيرضون بذلك وهم أبناء القبائل العربية الأصيلة، الذين شاركوا بتسطير صفحات من نور أضاءت للبشرية جمعاء طريق التقدم والازدهار.
لقد عملت الاحتلالات المتعاقبة على أرض الأحواز على تحويلها من سمة(أخصب الأراضي) إلى سمة (أفقر الشعوب)، مستغلة انشغال الأقطار العربية بمشاكل داخلية وخارجية، فكرّست استبدادها في كافة النواحي، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكان آخرها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية قام بها نظام فارسي بغيض يقبع على صدور الإيرانيين، يحاول خلال سنوات طويلة أن يغيّر من تركيبة سكان الأحواز، ويهجّر أهلها الأصليين، ليستوطن مكانهم شذاذ آفاق لا أصل لهم ولا كرامة.
أيها السيدات والسادة
من سورية الحرة أقول، أن ضمانكم هو سلاحكم، وعزتكم في مقاومتكم، والخل يكمن في صمودكم وثباتكم في وجه الظالمين والمعتدين، فلا تركنوا، ولا تثقوا بوعود وآمال كاذبة، فالحق المسلوب لا تعيده إلا قوة مؤيدة.
وقد آن للعالم أجمع، أن يقف مع قضيتكم العادلة، وآن للدول العربية أن تعترف بدولتكم العتيدة، وآن لكل حر شريف أن يساندكم ما بقي نور يشع فيبدد الظلمات.

والسلام عليكم ورحمة الله

scroll to top