في ذكرى الثورة،السوريين يحتفلون ويأكدون الصمود، ودور العشائر في المرحلة القادمة.

إعداد: عبد الله الحريب

احتفلت مجموعة من السوريين في مدينة “شانلي أورفا” التركية في الذكرى السنوية السادسة لانطلاق ثورة الحرية والكرامة.

وقد حضر هذا الإحتفال ثلة من علماء الدين، ووجهاء العشائر، وقادة الحراك السياسي والثوري، وضباط منشقين، إضافة إلى رئيس الحكومة المؤقتة ” جواد أبوحطب”.

وأكد الجميع أن بعد هذه السنوات الطويلة نجدد عهدنا وصمودنا للثورة حتى النصر، وأن من يحرر سوريا هم أبنائها المخلصين الصادقين بكل عزيمة وثبات.

كما حثت الأمانة العامة لدائرة الارشاد والتوجيه الديني في كلمتها على ضرورة بناء جسم سياسي، عسكري، مدني، يضم جميع أبناء سوريا، والوقوف يدا واحدة في وجه هذا العدوان الظالم، وكل المليشيات الطائفية التي بثها النظام السوري لقتل أهل السنة والجماعة.

وأشار المجتمعون في بيان لهم، على إغفال المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، دور العشائر في تحرير منطقة الجزيرة والفرات من تنظيم” الدولة” ومليشيات ” ب ي د ” والنظام السوري.

وذكر البيان أن الولايات المتحدة بدعمها لتنظيم ” داعش” ” وحزب الاتحاد الديمقراطي” اللذان لايوجد بينهما اختلاف في الإجرام، من تهجير للقرى ” العربية والكردية” التي تقف إلى جانب المعارضة السورية ضد النظام السوري، ومحاربة فصائل الجيش الحر، عبر تهجير أهالي أكثر من 50 قرية مثل مناطق ” تل براك، وتل حميس، وجبل عبدالعزيز”.

فيما هجر تنظيم ” الدولة” قرى  الشعيطات، والشحيل، والخابور ” بدير الزور” وهذا يدل على اتباع سياسة المنهج ” نفسه” لدى الطرفين.

وصرح المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى للعشائر ” مضر الأسعد” أنه سيعقد في الأيام القليلة القادمة مؤتمر يضم العشائر السورية، وتفعيل دورها ضمن غرفة عمليات ” درع الفرات” وسيكون المؤتمر برعاية الحكومة التركية.

كما أثنى الجميع على الدور الانساني للحكومة التركية قيادة وشعبا، على استقبالها أكثر من 3 مليون لاجئ، ووقوفها إلى جانب الثورة السورية.

 

 

اترك تعليقاً

scroll to top