سلسلة مرابطون على الثغور حركة تحرير حمص || قطاع الحولة { كتيبة عمر الفاروق } { مقابلة إعلامية مع عبد الرزاق بكار، القائد الثوري لكتيبة عمر الفاروق }

2323

1-  ما هو إنطباعك عن الثورة السورية بشكل عام مراعياً المراحل الأساسية فيها ( التظاهر- الانتقال إلى العمل المسلح –  تدخل الدول الخارجية – والمرحلة الراهنة)؟

الثورة لابد منها للأسباب التي يعلمها الجميع من ظلم واستغلال وتسلط، أما بالنسبة لبداية الثورة فكان من المفروض أن تبدأ مسلحة لأننا نعلم كعسكرين مدى الظلم والتسلط من قبل النظام وتشبثه بالحكم، وتدخل الدول الخارجية هو من أهم عوامل إضعاف الثورة وتأخر انتصارها بسبب سعي كل الدول إلى تحقيق مصالحها وسعيها للحصول على امتيازات أكبر.

وفي المرحلة الراهنة أرى أننا نمر بأصعب الظروف والمراحل في هذه الثورة، بسبب تكالب قوى الشر في العالم على شعبنا المشرد.

2-  ماهي نوع العلاقة بين الفصيل الذي تترأسه وبين الفصائل الأخرى وكيف يتم التعامل مع تلك الفصائل؟

العلاقة تحددها غرفة العمليات التي نتبع لها، وهي علاقة مبنية على التفاهم والتنسيق في ظل العمل العسكري المشترك وتحديد أماكن الرباط وتبادل المعلومات عن أهداف العدو.

3-  ماهي أهم الصعوبات التي تواجهكم أثناء أداء مهامكم وتحركاتكم العسكرية ومالسبيل لتجاوز تلك الصعوبات؟

تتمثل هذه الصعوبات بعدة نقاط ومنها:

–  قلة الدعم المالي وتفاوته بين الفصائل العاملة معنا في غرفة عمليات واحدة .

–   قلة الدعم اللوجستي والعسكري الذي بات شبه معدوم . أما الحل يتمثل بتلافي هذين البندين السابقين

4-  ما رأيك كقائد فصيل عسكري وما رأي الفصيل بشكل عام حول القوى الممثلة للثورة في الخارج؟

الرأي مشترك بيني وبين عناصر الفصيل هو أن العاملين على الأرض لابد لهم من ممثل حقيقي في الخارج، مثل ممثل حركة تحرير حمص العقيد أبو عبادة.

((أما بقية الفصائل فلها رأي أخر يتمثل بأنه لا يحق لأحد أن يمثلنا لأنهم لا يشعرون بما يشعر به المقاتل، من الجوع، وقلة العدة العتاد، وغير ذلك ))

5-  كيف ترى أداء الحركة التي ينضوي فصيلكم تحت رايتها ودورها الثوري بعد مرور عامين على تأسيسها؟

في الوقت الرهن تعمل الحركة عمل مؤسساتي منظم، وتعتمد على أصحاب الخبرة والاختصاص، وتسعى لأن تكون دائما في موقع الريادة، وتشارك الحركة في الرباط على معظم جبهات ريف حمص الشمالي، ويتواجد مقاتليها في كل ساحات القتال بالرغم من الصعوبات التي ذكرت سابقا.

6-  ما هو النهج الذي سيتخذه فصيلكم في المرحلة التي ستأتي بعد سقوط النظام؟

فصيلنا سينضم  إلى أول جيش سوري يعمل ويساهم في حفظ الأمن واستقرار البلاد وضمان حقوق أهلها.

والله غالب على أمره

اترك تعليقاً

scroll to top