حركة تحرير حمص || حربنا على كافة الأصعدة || اتهم ناشطون بمجال حقوق المرأة حركة تحرير حمص بموجب بيانها رقم /٧٣/ تاريخ ٨/٦/٢٠١٥م والذي نصه : { تشجيعاً من إدارة حركة تحرير حمص لمقاتليها في رعاية أسر الشهداء والتكفل بهم فإنها توجه لصرف مبلغ خمسين ألف ليرة سورية ومضاعفة المنحة المالية الدورية لكل مقاتل يتزوج أرملة شهيد ويتكفل بعياله، وما هذا إلا من باب التكافل الاجتماعي ، وحفظاً لمكانة الشهيد ومنزلته في الثورة السورية المباركة } بأنها تنتهك حقوق المرأة الأرملة وتغرر بها ماليا للتأثير على قرارها باختيار الزوج . فإلى أمثال هؤلاء الحقوقيين نقدم المرأي التالي حول تداعيات بيان الحركة الذي يشجع على صون كرامة المرأة وكفالة الأيتام ، علهم يدركون سمو أخلاق ثورتنا المجيدة .

اترك تعليقاً

scroll to top