جيش-الكيان-الصهيوني من وجهة نظر ثورية سورية

للاطلاع على البحث يرجى الضغط:

جيش-الكيان-الصهيوني من وجهة نظر ثورية سورية 

يستغل الكيان الصهيوني الأحداث الراهنة التي تجري في سورية لضرب منشآت عسكرية ومدنية, والقيام بعمليات تدعم وجوده في هضبة الجولان السوري المحتل, وتعزز وجودها في المنطقة على حساب السوريين, ولم يستطع النظام السوري الرد كعادته في مرحلة ماقبل الثورة, فهو يستطيع أن يحتفظ بحق الرد فقط, فيما يبقى الثوار السوريون مشغولين بأعداء كثر داخل الأراضي السورية, تهاجمهم صباح مساء, متمثلة بالنظام ومن معه.

على الرغم من انشغال السوريين بتحرير أرضهم, والدفاع عن أنفسهم من إيران وحزب الله والنظام السوري, الذين أعملوا سكينهم في رقاب السوريين, إلا أن هذا البحث يأتي من أجل تعريف الثائر السوري بأن هناك عدو متربص بالسوريين يحتل أرضهم, ويسعى لتعزيز نفوذه في المنطقة مستغلاً انشغالهم في نيل حريتهم.

يأتي هذا البحث في سبيل تعريف الثائر السوري بجيش الاحتلال الاسرائيلي, وتسليط الضوء على عملياته العسكرية داخل سورية في فترة الثورة, ورصد أبرز أعماله.

ويقدم البحث بأسلوب مختصر في سبيل عرضه كمحاضرة على الثوار السوريين في المراكز المختلفة, أو قراءته بشكله المكتوب, ويمكن أن يكلف الثائر ضمن المحاضرة بتمرينات عملية تتعلق بتحديد نوع العلاقة بين النظام السوري والكيان الصهيوني, وبنظرة الكيان الصهيوني للثورة السورية والثوار.

يمكن أن يقدم البحث كمحاضرة عن طريق عرض فيديوهات لجيش الاحتلال الاسرائيلي, وهضبة الجولان, وسواها من الفيديوهات المتعلقة بهذا الموضوع.

والله غالب على أمره

3 رمضان 1436ﮬ الموافق 20حزيران 2015م

اترك تعليقاً

scroll to top