تصريح القائد العام للحركة لموقع وجريدة المدن حول الرفض الإيراني للعملية العسكرية التركية المرتقبة في الشمال السوري

حركة تحرير الوطن

صرّح القائد العام للحركة العميد الدكتور فاتح حسون لموقع وجريدة المدن حول الرفض الإيراني للعملية العسكرية التركية المرتقبة في الشمال السوري ما يلي:

•{تعتبر إيران نفسها وكيلا عن نظام الأسد في المحافل السياسية، بعد أن سحبت هي وروسيا القرار منه في الداخل السوري، وهذا يجعلها تسخّر سياساتها للدفاع عنه خارجيا وداخليا للإبقاء عليه ما استطاعت.

العملية العسكرية التركية المرتقبة بمشاركة فصائل الثورة السورية ستحقق مصالح مشتركة لتركيا والثورة، وستكون على حساب نفوذ نظام الأسد وداعميه المباشرين وغير المباشرين في سورية، وبالتالي سيكون تقوية النفوذ التركي في سورية ضرر للنفوذ الإيراني فيها، حيث أن كلا الدولتين تطمحان للعب دور أكبر في المنطقة وليس في سورية فقط.

تتذرع إيران كذبا بأن هذه العملية تخالف اتفاقيات أستانة التي تنص على وحدة الأراضي السورية، وهي بهذا تشير إلى أن تواجد تركيا في سورية تواجد غير شرعي وغير مرحب به ويؤدي لتقسيم سورية جغرافيا.

إيران لا تمتلك أي ردة فعل مؤثرة على تركيا إلا بالصدام غير المباشر في سورية والعراق، حيث من الممكن أن تعمل على دعم وتحريك خلايا داعش وخلايا كردية متطرفة ضد تركيا، فهي طالما دعمت جهاديين متطرفين من جهة، وأكراد انفصاليين من جهة ثانية.

تركيا لا تقيم لإيران وزنا كبيرا في سورية بسبب النفوذ الروسي الأكبر على نظام الأسد، لكنها كذلك لا تريد صداما مباشرا معها، وهي ما زالت تحتاج لعدم ممانعة الولايات المتحدة وروسيا معا للعملية، وإن حصلت على ذلك، فستكون إيران الخاسر الأكبر.}.

scroll to top