تصريح القائد العام للحركة لموقع الاستقلال حول “القصف الإسرائيلي الأخير لمطار دمشق الدولي

حركة تحرير الوطن

•تصريح القائد العام للحركة العميد الدكتور فاتح حسون لموقع الاستقلال حول “القصف الإسرائيلي الأخير لمطار دمشق الدولي”:

•{القصف الإسرائيلي لمطار دمشق الدولي مهما كان كثيفا لا يمكنه أن يُخرج المدرجات لأكثر من أيام معدودة، بسبب وجود تقنيات حديثة تساعد على ترميم المدرجات بسرعة كبيرة، لكن هذا القصف بالتأكيد يغلق المطار بسبب تأثر حركة الملاحة وتضرر الأجهزة الملاحية والالكترونية إن أصيبت.

القصف الإسرائيلي الأخير لمطار دمشق كان بمثابة رسالة أمنية لنظام الأسد ولإيران تفيد بأن عمليات تمويه نقل البضائع والأعتدة العسكرية من طهران إلى دمشق مكشوفة لإسرائيل وسوف تستمر باستهدافها في أي مكان.

المطلعون عن كثب يعلمون أن نظام الأسد بات منذ فترة ليست قصيرة يستخدم الطيران المدني، والصالات المدنية في مطار دمشق لنقل وتخزين الوسائط العسكرية القادمة من إيران، وبات يجعل ركاب الطائرات المدنية في دائرة الاستهداف بسبب وضع هذه الوسائط في غرف حقائب الطائرات، مستخدما الركاب المدنيين للتغطية على نشاط إيران العسكري.

إن كثافة القصف الإسرائيلي لمراكز حيوية للإيرانيين في سورية دون اعتراض طائراتها من وسائط الدفاع الجوي الروسية تدلل على أن التفاهمات الإسرائيلية الروسية في سورية ما زالت على ما يرام، ولم تخلخلها الحرب الروسية على أوكرانيا، وهذا ما ظهر بتوجيه ضربات إسرائيلية إلى مناطق جديدة لم يتم قصفها سابقا كما حدث في القصف الأخير.

كما أنها رسالة واضحة لإيران بأنه لا يمكن التراخي معها بما يتعلق بانتشارها في سورية، وتمددها في المنطقة الجنوبية لسورية، ولو كان الثمن استهداف بنى ومنشآت ذات صفة مدنية، مستندة في ذلك إلى ضعف المتبقي من جيش نظام الأسد، وعجز إيران، وتراخي روسيا.}.

scroll to top