تصريح القائد العام للحركة لصحيفة الاستقلال حول اللقاء الأمني المزمع عقده بين معنيين في تركيا ونظام الأسد

حركة تحرير الوطن

•تصريح القائد العام للحركة العميد الدكتور فاتح حسون لصحيفة وموقع الاستقلال حول اللقاء الأمني المزمع عقده بين معنيين في تركيا ونظام الأسد:

•{المفاوضات مع نظام الأسد التي أعلن عنها وزير الخارجية التركي هي مفاوضات تتعلق بالأمن ومكافحة الإرهاب، وهي لا تعني التنسيق المتين بهذين الملفين، بالرغم من أنها تحمل في طياتها العديد من الملفات.

تركيا لديها عداوة واضحة مع نظام الأسد وكذلك مع التنظيمات الكردية الانفصالية التي لم تقطع قنواتها معه، بل هو داعم لها في بعض الأماكن، وهذا بحد ذاته تهديد لأمن تركيا تحتاج للتفاوض حوله للحفاظ على أمنها بشتى السبل المتاحة.

معظم الدول التي تكون بينها حروب مهما كان حجمها تُبقي الاتصالات الأمنية فيما بينها قائمة على مستويات محددة، ولا يعني هذا ضرورة حدوث تواصل سياسي فيما بينها، وهو الأمر الذي لا يختلف في الحالة التركية.

لا أرى أن هناك ما يستدعي الاستغراب من التصريح أو تحميله ما لا يحتمله، فهناك مصالح دولية لا يمكن تحقيقها إلا بالمفاوضات، وليس بالضرورة أن يفضي هذا إلى إنهاء حالة التوتر أو العداوة القائمة، وقد تكون عدم الاستجابة لمطالب أمنية محددة بمثابة قشة تقسم ظهر البعير}.

scroll to top