تداعيات التدخل الروسي على موازين القوى العسكرية على الأرض في سورية

 

لقراءة المقال يرجى الضغط :

تقييم حالة -تداعيات التدخل الروسي على موازين القوى العسكرية على الأرض في سورية

تنبع أهمية الدراسات والبحوث في كونها تسلط الضوء على كافة جوانب المشكلة موضوع البحث ، وتتعمق في دراسة كل زواياها للخلوص إلى توصيف يؤدي لعلاج.

والبحث الذي بين أيدينا بعنوان (“تداعيات التدخل الروسي على موازين القوى العسكرية على الأرض في سورية”) عرض كمحاضرة في ( المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ) منذ شهر تقريبا ، فناقش تداعيات التدخل الروسي على الأراضي السورية, وتأثيره على القوى المختلفة الفاعلة والمنفعلة, كما وضح الأماكن الرئيسية التي يهتم بها الروس قبل وبعد الثورة السورية, وأماكن توزعها على الجغرافية الراهنة, ووضع الخرائط التوضيحية , وأشار إلى المهمات التي يسعى الجنود الروس لتحقيقها وفق جدول زمني متوقع .
ثم انتقل للوسائط التي يستخدمها الجنود الروس بوضع قائمة للأسلحة المستخدمة حالياً, وكيف أن روسيا تحاول استعراض ما هو جديد ومهم لديها من السلاح من أجل الترويج له, واستعراض القوة.
عاكسا في كل ما قدمه المعرفة الواسعة والخبرة الشاملة لمُعدِ البحث التي تطابقت نظرته وتحليلاته مع المعطيات على الأرض ضمن الأراضي السورية وخارجها.
كما أن الباحث الذي اعتبر العدوان الروسي احتلالا صريحايجب مقاومته ، قدم جملة من التوصيات والنصائح التي قامت كثير من قوى الثورة بتطبيقها، فكان لذلك أثر كبير في الفشل العسكري والسياسي للعدوان الروسي .

اترك تعليقاً

scroll to top