بيان إعلان القبض على خلية أمنية تتبع لنظام الفجور الأسدي

الجمهورية العربية السورية

الجيش السوري الحر

حركة تحرير حمص

بسم الله الرحمن الرحيم

(( الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا ))
بفضل من الله ومتابعة حثيثة تم القبض على (خلية) تتبع لنظام الفجور الأسدي من مهامها (تصحيح الرمايات، اغتيال القادة، إثارة الفتن، نقل المعلومات، وغيرها من أفعال الخزي والعار )، وقد اعترفت هذه الخلية بتنفيذها محاولات اغتيال متكررة لعدد من قادة الحركة، وإعلام النظام عن نفق يحفر باتجاه كتيبة الهندسة التي يتواجد بها خبراء روس، والتنسيق مع النظام لتوجيه ضربة كيماوية باتجاه النفق قتل على أثرها خمسة من مقاتلي الحركة وأصيب العشرات.
وكنا قد أشرنا في بياننا (خاب المرجفون) إلى لجوء النظام الأسدي المجرم لدس عملاء له بين صفوف الثوار ليرصدوا أعمالهم وتحركاتهم ويثيروا بينهم الفتنة والخلاف، ويقوموا بتصفية قادتهم متى سنحت لهم الفرصة، وذلك بعد تعرض قادة من الحركة للاغتيالات.
كما أصدرنا بيانا إثر تنفيذ نظام الغدر ضربة كيماوية على مقاتلي الحركة لإيقاف تقدمهم على إحدى جبهات الرستن بعد عجزه عن مواجهتهم، توعدنا فيه النظام بأنه سيرى ما يؤلمه ، وبأن زبانيته يعرفون ما نقصد.
لذا نعلم النظام المجرم والمحتلين الروس بأن بضاعتهم قد ردت إليهم جيفا نتنة جزاء وفاقا، ونقول للعملاء الأيام بيننا يا عباد الطاغوت.
وسيتم نشر التوثيق المرئي للاعترافات لتكون حجة على النظام وأعوانه ، ولفتاً لانتباه أخوة السلاح في الفصائل العسكرية الأخرى.
و الله غالب على أمره

الخميس 15 محرم 1437 ھ

29تشرين الأول 2015 م

اترك تعليقاً

scroll to top