المكتب الأمني للفرقة الرابعة يزرع خلية أمنية في ريف حمص الشمالي ( الرستن )

أخذ القسم الأمني في حركة تحرير حمص ( كما باقي الأقسام الأمنية في التشكيلات الثورية ) على عاتقه إفشال مخططات النظام الأسدي الأمنية التي تهدف إلى إحداث خرق في صفوف الثوار في ريف حمص الشمالي وحي الوعر بعد أن فشل في تحقيق أي تقدم يذكر على الأرض طيلة عامين ، معتمدا في ذلك على المنتدبين الشرفاء داخل صفوف النظام الذين يتعاونون في هذا المجال مع الثوار ، بالإضافة إلى اليقظة والمراقبة المتأنية لكل مايدور من قبل عناصر الحركة وأمنييها في مناطق انتشارها وتعاونهم في هذا مع باقي التشكيلات ، فبعد أن أعلن في الشهر السادس من العام الجاري عن كشف خلية أمنية في حي الوعر جندها فرع الأمن العسكري في الوعر ، تحبط اليوم من جديد خلية أخرى مشابهة لخلية الوعر في مدينة الرستن ، و الفارق الوحيد بين خلية الوعر وخلية الرستن أن الأولى تتبع لفرع الأمن العسكري في حمص بينما تتبع الثانية للمكتب الأمني للفرقة الرابعة التي يقودها العميد المجرم ماهر الأسد شقيق رأس النظام المجرم بشار الأسد .

المشرفين على الخلية من جهة النظام :
العميد هيثم فندي من الفرقة الرابعة .
العميد عبد الإله أيوب من كتيبة الهندسة
المساعد أول حسين سعود رئيس مفرزة الأمن العسكري في الرستن .
أعضاء الخلية :
ثلاثة من العملاء .

مهمة الخلية:
1 – مهمة اختبارية في البداية ( جس نبض لصدق هؤلاء في التعامل مع النظام ) وهي زرع عبوة ناسفة لاغتيال قائد كتائب الحمزة في حركة تحرير حمص ، ورغم فشلهم في تنفيذ المهمة حيث لم تحقق الهدف المرجو منها في اغتيال الملازم 1 ابراهيم أيوب فقد تم استدعاء أفراد الخلية إلى قيادة الفرقة الرابعة في حمص ومنها إلى دمشق بترتيب وتدبير العميد هيثم فندي ، وذلك بهدف تطويعهم في الفرقة الرابعة بإغرائهم براتب شهري مقداره ( 40 ) ألف ليرة سورية .
2- زرع العبوات الناسفة في الأماكن العامة كالمقابر للنيل من عوائل الشهداء عند زيارتهم لقبور أبنائهم اللذين سقطوا نتيجة القصف أو في الدفاع عن أهلهم وذويهم والمساجد وغيرها.
3- وضع السم في مكان ما ليقوم شخص آخر لا يعرفه عناصر الخلية المذكورين بنقله إلى المكان المطلوب والتصرف به .
4- مراقبة تحركات الثوار والجيش الحر بشكل يومي ، وتصفية قيادات في فصائل إسلامية لزرع الفتنة والتناحر .
5- تصحيح الرمايات الصاروخية والمدفعية .

خيانة تستوجب العقاب :
عملت الحركة على مدار أكثر من عام في حفر نفق يؤدي إلى السيطرة على كتيبة الهندسة التي تقع في الجهة الشمالية لمدينة الرستن ، وهي الكتيبة التي أذاقت الريف الشمالي لمدينة حمص المر بقصفها العشوائي اليومي ، إلا أن وشاية هؤلاء للعميد عبد الإله أيوب دفعت الأخير لتفحص الأماكن المحيطة بالكتيبة بالأجهزة التي تكشف عن الأنفاق مستعينا بالخبرات الإيرانية والروسية ، وعند اكتشاف للنفق عمل بالتعاون مع خبراء روس على حفر نفقين موازيين له وتعبئتهما بالمتفجرات والمواد الكيماوية ثم تفجيرهما، وكان نتيجة هذا العمل استشهاد خمسة مقاتلين من الحركة وإصابة العشرات من المدنيين.

كيف تم الكشف عن الخلية :
ما زالت استدلالات وطريقة كشف الخلية مكتومة من قبل القسم الأمني للحركة ، لكن ما صرح به رئيس القسم وقائد كتائب الحمزة أن ذلك يدخل ضمن إطار التعاون المشترك مع القوى الأخرى ، والمتابعة الحثيثة لسلوكيات الأفراد المشكوك بأمرهم نتيجة زلات اللسان وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم ، وخاصة عندما يهاجمون الثوار بقصد الإساءة والتشهير وليس النقد البناء ، مما يعطي إشارات عن ارتباطهم بجهات غير ثورية تملي عليهم ذلك ، وسبب عدم البوح بطريقة كشف الخلية أنه يوجد آخرون مثلهم ما زالوا تحت المراقبة وسيتم القبض عليهم في حينه .

استنتاجات :
1- باتت مؤسسات النظام الأمنية والعسكرية تتنافس فيما بينها لتحقيق انجاز يذكر لأي منها، ودليل ذلك مارواه أعضاء الخلية من خلافات بين العميد فندي من الفرقة الرابعة والعميد أيوب من كتيبة الهندسة و المساعد سعود من الأمن العسكري لتبني هذه الخلية والعمل معها .
2 – استخدام النظام لأزلامه من أبناء المناطق الثائرة الذين ما يزالون في صفوفه للتعامل والتواصل مع أبناء بلدتهم اللذين اختاروا طريق الثورة ومثاله العميد أيوب ، وقد سبق للنظام أن كلف اللواء ابراهيم المحمود وهو من أبناء مدينة الرستن وكان يشغل نائب مدير الإدارة السياسية ، وحاليا عضو في مجلس الشعب بالتواصل مع أبناء قرابته لضمهم إلى الدفاع الوطني لكن مساعيه باءت بالفشل .
3- مهما حاول النظام اختراق الثوار فسيفشل بالمحصلة ، وذلك لرفض الحاضن الشعبي لكل أشكال التعاون معه ، وتطور العمل الأمني لدى تشكيلات الثوار.
4- تعتبر صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة مؤشر لسلوكيات الفرد ، ومنها يمكن استلام إشارات قد تكون صائبة في حال دعمت بشواهد ودلالات أخرى .
…………

الإعلان عن إلقاء القبض على خلية أمنية تتبع لنظام الفجور الأسدي في ريف حمص الشمالي.

http://goo.gl/XVhfLS

والله غالب على أمره 

 

اترك تعليقاً

scroll to top