العقيد الركن فاتح حسون للعربية الحدث الثلاثاء 12 أيلول 2017م:

أهلا بك سيد فاتح برفقة قناة الحدث…

1 –  ما هي أهم القضايا التي ستناقش في أستانة؟

 أهلا وسهلا بكم، بالنسبة للأستانة 6 فإن أهم القضايا التي ستتم مناقشتها هي آلية تطبيق القرار /2254/ القاضي بوقف كامل لإطلاق النار إضافة إلى إدخال المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية وفك الحصار عن المناطق المحاصرة وإخراج المعتقلين، ومن هذه الخطوات التنفيذية سوف يتم ترسيم الخرائط لمناطق خفض التصعيد الأربعة التي ذكرتموها في تقريركم.

2 – يعني تقرير مصير إدلب هو من الموضوعات التي ستناقش، ماذا يعني ذلك؟

حقيقة ترسيم خريطة إدلب هذا يؤدي إلى ضرورة وجود قوات أشبه ما تكون بقوات فصل هي تقوم بعملية منع تجاوز ما يتم الاتفاق عليه بمناطق خفض التصعيد وبالتالي ضرورة وجود قوات على الأرض تطبق ذلك، وهذا قد يؤدي إلى صدام مع بعض القوى الغير راغبة في تنفيذ هذا الاتفاق ، ولكن لحماية إدلب بالذات ، ولحماية المدنيين الذين تجاوزوا مليون نسمة في هذه المناطق مثلها مثل باقي مناطق خفض التصعيد الثلاثة المتبقية.

3 – هناك معلومات تفيد بأن هناك اتفاق إيراني – تركي بموافقة روسية حول إدلب؟

حقيقة …هذه الاتفاقيات كما نعلم أن مؤتمر أستانة يضم ثلاثة ضامنين، روسيا ضامن عن النظام، وتركيا ضامن عن قوى الثورة، إضافة إلى إيران وهي ضامن عن الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية التي أحضرتها من كافة بقاع الأرض وبالتالي أي عملية اتفاق في الأستانة لا تعني في المحصلة أن تكون هناك صفقات من تحت الطاولة أو ما شابه، ولكن قد تكون هناك بعض تقاطع المصالح ما بين الدول، وما بين الثورة وهذه الدول.

4 – ما هي المناطق المقترحة لخفض التصعيد؟

المناطق المقترحة كما هو معلوم الجنوب الغربي لسوريا – إضافة لمنطقة الغوطة الشرقية، والمنطقة الثالثة منطقة ريف حمص الشمالي، ومنطقة رابعة هي منطقة إدلب، وهي حقيقة هي المنطقة المعقدة وذلك بسبب وجود تداخل قوى ووجود الكثير من النفوذ الإقليمي في هذه المنطقة وهو يؤثر على الأمن القومي التركي حقيقة، وبالتالي يجب الأخذ بعين الاعتبار هذه المصالح، والأخذ بعين الاعتبار الكثافة السكانية المدنية لقوى الثورة الموجودة في هذه المنطقة وبالتالي أي عملية قصف أو عملية تهجير فسوف تكون كارثية على الشعب السوري بأكمله.

5 – هنا لا بد من التساؤل حول مصير جبهة النصرة، كيف سيتم التعامل معها؟ باختصار لو سمحت

حقيقة جبهة النصرة هي من وضعت الشعب السوري بأكمله في عنق الزجاجة، ويتوجب عليها حاليا أن تتخذ قرار جريء فتحل نفسها وتخرج قادتها، حقيقة وتسلم المنطقة إلى جهات مدنية، وعسكريا لقوات الجيش الحر المعترف بها، وأن ينتهي هذا السيناريو المؤسف الذي أودى بالثورة السورية إلى مهالك ما كانت لتدخل بها لولا وجود جبهة النصرة وداعش وجند الأقصى وما شابههم من القوى التي كانت حقيقة كارثة على الثورة السورية وأصبح من الضروري مجابهة هذه الكارثة والتغلب عليها في أسرع وقت.

6 – يعني كما فهمنا بالعودة إلى إدلب هي ستخضع للمعارضة، وبالمقابل إيران ستسيطر على جنوب دمشق؟

لا…لا يوجد أي تنسيق في ذلك وعملية أي سيطرة على منطقة أخرى هي عملية مرفوضة فإما أن يتم وقف إطلاق النار في كافة الأماكن السورية، وإما لن يكون هناك في منطقة دون أخرى وجنوب دمشق يهمنا كما تهمنا باقي المناطق المحررة ولن نتراجع عن شبر أرض محرر لصالح أي اتفاقية ما.

شكرا جزيلا لم عضو وفد المعارضة السورية في محادثات جنيف وأستانة العقيد فاتح حسون

 

 

رابط المقابلة على قناة الحدث:

https://youtu.be/m92Enrfkgeo

اترك تعليقاً

scroll to top