الشيخ عبد العزيز بن علي عيون السود الحمصي رحمه الله

 

هو الشيخ عبد العزيز بن محمد علي بن عبد الغني عيون السود الحنفي, ولد في مدينة حمص في شهر جمادى الأولى عام 1335ه- الموافق لشهر آذار عام 1917م, لأسرة عريقة في العلم, فنشأ في بيت علم ودين .

مشايخه:

تتلمذ الشيخ عبد العزيز عيون السود على يد كبار المشايخ والعلماء منهم:

  • 1- والده الشيخ محمد علي.
  • 2- عمه الشيخ عبد الغفار.
  • 3- الشيخ عبد القادر خوجه.
  • 4- الشيخ طاهر الرئيس.
  • 5- الشيخ عبد الجليل مراد.
  • 6- الفقيه الشيخ محمد زاهد الأتاسي, مدير المدرسة الشرعية الوقفية بحمص, ورئيس علمائها.
  • 7- الشيخ اللغوي الشيخ أنيس بن خالد كلاليب.
  • 8- الشيخ محمد الياسين بسمار الشافعي.
  • 9- العلامة الفقيه النحوي الشيخ أحمد بن عمر صافي.
  • 10- المقرئ سليمان الفارسي كوري المصري.
  • 11- شيخ قراء دمشق محمد سليم الحلواني.
  • 12- المقرئ الشيخ عبد القادر قويدر العربيلي.
  • 13- شيخ قراء الحجاز أحمد بن حامد الحسيني التيجي المصري المكي.
  • 14- شيخ القراء في مصر بن محمد الضبّاع.

كما تلقى في دار العلوم الشرعية التابعة للأوقاف وتخرج فيها عام 1355ه- 1936م.

أصيب بمرض قطعه عن الناس, فاغتنم الفرصة, فحفظ القرآن الكريم ومن ثم تلقى علم القراءات السبع عن الشيخ المقرئ سليمان الفارس كوري المصري, ثم نزل دمشق فقرأ على شيخ قرائها المقرئ محمد سليم الحلواني.

تردد بين قرية عربين قرب دمشق ليأخذ عن الشيخ المقرئ عبد القادر قويدر العربيلي .

قرأ في مكة المكرمة بعد الحج على شيخ قراء الحجاز المقرئ أحمد بن حامد التيجي .

استأذن والده ، فرحل إلى مصر ، وتلقى القراءات عن شيخ عموم المقارئ المصرية الشيخ المقرئ علي بن محمد الضباع . كما تلقى عنه عدة علوم في القراءات . فكان الشيخ عبد العزيز عيون السود بذلك من أصحاب الأسانيد العالية في علوم القراءات .

كما كان للشيخ عبد العزيز باع في التفسير ،وعلم الحديث ومصطلحه ،وقواعد الجرح والتعديل ،ولديه اجازات في رواية عدد من الأحاديث وتلقى الفقه الحنفي وأصوله بالسند المتصل حتى كان يُرجع إليه في معضلات الفقه، وغدا المرجع الأعلى في حمص بالفقه . وكان واسع الاطلاع في علوم العربية ،ومحفوظاته كثيرة تبلغ نحواً من ثلاثة عشر ألف بيت من الشعر في العلوم المختلفة .

سيرته :

تولى الشيخ عبد العزيز عيون السود أمانة الإفتاء في حمص ،كان شيخ قراء ، وكان متواضعاً مع وقار وهيبة ، محبوباَ من الناس ،حسن العشرة والصحبة وخاصة طلابه ومرافقيه .

كان قليل المزاح ، كثير الذكر والتلاوة والصلاة ،يحافظ على الصلوات مع الجماعة ، وقد نقل أنه لم يُصل منفرداً أبداً لافي سفر ولا حضر ، ويثابر على الذكر بين العشاء وبين الفجر وطلوع الشمس ،مجتهداً في تطبيق السنة في حياته .كان كريماً محباً للضيوف يكرمهم ويتولى شؤونهم وبنى لهم غرفاً متصلة بمنزله ليؤمن لهم راحتهم ،ولم تكن أحواله المادية في سعة ،ولهذا فقد اضطر أحيانا لبيع بعض ما يملك ومنها كتبه للقيام بحق الضيافة ،ثم عوض الكتب التي باعها حين تيسر له المال .

تلاميذه :

افتتح دار الإقراء بحمص ، وأخذ عنه الكثيرون علم التجويد ومخارج الحروف والقراءات والرسم والآي ،وتخرج على يده عدد كبير من القراء وبإجازات متنوعة في القراءات ، منهم :

  • الشيخ المقرئ محمد تميم الزعبي الحمصي.
  • الشيخ المقرئ الدكتور أيمن بن رشدي سويد الدمشقي .
  • الشيخ المحدث المقرئ النعيم النعيمي الجزائري .
  • الشيخ مروان سوار الدمشقي .
  • الشيخ المقرئ سعيد العبد الله بن محمد .
  • الشيخ عبد الغفار الدروبي .
  • الشيخ محمد حامد الأشقر المعروف بالغجري .
  • الشيخ أحمد اليافي .
  • الشيخ المقرئ أبو الحسن محي الدين الكردي.
  • ولده الشيخ محمد عبد الرحمن بن عبد العزيز عيون السود .

مؤلفاته :

ترك الشيخ عبد العزيز عيون السود عدداً من المؤلفات في عدة فنون ،منهم :

  • النفس المطمئنة في كيفية إخفاء الميم الساكنة .
  • منظومة تلخيص صريح النص في الكلمات المختلف فيها عن حفص.
  • منظومة اختصار القول الأصدق فيما خالف فيه الأصبهاني الأزرق .
  • رسالة في أحكام بعض البيوع والمكاييل والأوزان الشرعية .
  • الفتن والملاحم وعلامات الساعة الصغرى والكبرى .

 

توفي الشيخ عبد العزيز عيون السود في أثناء الصلاة وهو ساجد قبل الفجر من يوم السبت الثالث عشر من شهر صفر عام 1399ﮬ  الموافق الثالث عشر من شهر كانون الثاني عام 1979م ،عن عمر قارب الثلاثة والستين عاماً رحمه الله.

والله غالب على أمره

اترك تعليقاً

scroll to top