الاستهلاك الإعلامي بمنظومة (فيتيبسك) الروسية المزعومة

حركة تحرير الوطن || الجناح العسكري || مجلس الضباط الاستشاري ||
الرائد فراس شمس الدين يوضح من خلال اختصاصه :  

نشر موقع شبه رسمي للاحتلال الروسي في قاعدة حميميم خبر مفاده أن الطائرات الروسية زُودت بمنظومة (فيتيبسك) من أجل حمايتها من الصواريخ المحمولة على الكتف (بأنواعها)، وذكر ذات الموقع أن المنظومة تعمل على إشارات معدلة ضيقة التوجيه يُرسلها صمام خاص من الياقوت؛ الأمر الذي يشكل صورة وهمية للطائرة مما يخدع الصاروخ (الحراري) الذي سوف يستهدف على حد زعمهم الصورة الوهمية للطائرة (الفراغ) و (ينعدم تأثير الصاروخ ذاتيا)

يبدو أن كاتب هذا التعميم أو المقال تناسى أن الصواريخ المحمولة على الكتف بأنواعها تعتمد في الالتقاط والاطلاق على الحرارة المنبعثة من جسم الطائرة وليس صورتها الوهمية أو شكلها.

 نظرة سريعة للصواريخ المحمولة على الكتف بأنواعها:

(الكوبرا) وهو الجيل القديم والذي يعتمد على الحرارة المنبعثة من المحرك النفاث في الالتقاط والاطلاق والتوجيه

وتم الاحتيال عليه بالبالونات الحرارية التي تخرج من جسم الطائرة، والتي حدت من قدرته على إصابة هدفه بشكل كبير.

إلى الأجيال الحديثة

(الإيغلا الروسية _ ستنغر الأمريكية)

وتعمل بشكل عام  على التمايز الحراري لجسم الطائرة (حرارة المحرك _ حرارة الأجنحة نتيجة الاحتكاك بالهواء _ حرارة الطائرة الداخلية….) في التقاط الهدف لرأس التوجيه الذاتي للصاروخ إضافة إلى نظام البصمة الحرارية الملتقطة للهدف (جسم الطائرة) والذاكرة التي تحافظ على هذه البصمة أثناء إطلاق الصاروخ نحو الهدف لتميزه عن الأهداف الأخرى والبالونات الحرارية حتى الوصول إلى الهدف، إضافة إلى نظام توجيه الصاروخ المعتمد على الأشعة تحت الحمراء وفوق البنفسجية لتفادي التشويش.

أمام هذه الميزات يخرج علينا هذا الموقع بمنظومة (فيتيبسك) عبر صمامه الياقوتي لإنشاء صورة وهمية للطائرة ويعمل على خداع الرامي ليقوم بالتسديد والرمي عليها وإعدام الصاروخ في الهواء.

ولنفرض جدلا أنّ هذا (الفيتيبسك) سوف يعطي صورة كاذبة لتخدع عين الرامي، فهل هذه الصورة الكاذبة تحمل مواصفات الطائرة الحقيقية (بتمايزها الحراري) لتخدع عين الصاروخ (الجيرو سكوب الحراري المخصص للالتقاط)؟

من المعلوم أن الصاروخ المحمول على الكتف لا يمكن إطلاقه بدون التقاط الهدف، وبهذا يكون الرامي سدد على صورة، وبذلك لن يكون هناك التقاط ولن يخرج الصاروخ إلى الفراغ المزعوم وينعدم ذاتيا.

أمام هذه المعطيات نجد أن المنظومة الروسية المزعومة للاستهلاك الإعلامي ولرفع معنويات طياريهم المنهارة الذين فقدوا القدرة على الانقضاض على الهدف خشية دخوله بمنطقة عمل الصواريخ.

 

اترك تعليقاً

scroll to top