الجمهورية العربية السورية

الجيش السوري الحر

حركة تحرير الوطن

الجناح المدني – المكتب الكردي

بسم الله الرحمن الرحيم

أعلنت الولايات المتحدة في الوقت الذي أوقفت بِه الدعم عن فصائل الجيش الحر عن نيتها تشكيل قوة مكونة من /30/ ألف مقاتل تحت ذريعة الحفاظ على الأمن على طول الحدود السورية تحت قيادة ميليشيا قوات سورية الديمقراطية.

حركة تحرير الوطن كما باقي قوى الثورة السورية تعتبر أن هذه الميليشيا بجناحيها العسكري والسياسي امتداداً لحزب العمال الكردستاني، المُصنف على لوائح الإرهاب الدولية، وهي لا تمثل المكون الكردي في سوريا، ولولا الهيمنة التي مارستها هذه الميليشيا بقوة السلاح الذي يصلها من جهات متناقضة لما استطاعت أن تتواجد في مناطق سورية وسعتها بارتكاب جريمة التغيير الديمغرافي بشكل ممنهج.

إننا في “الجناح المدني لحركة تحرير الوطن – المكتب الكردي” نعتبر أن هذه الخطوة تشكل عثرة في طريق الحفاظ على وحدة التراب السوري بل وأداة مساعدة لتقسيمه، وستؤدي إلى حرب طويلة الأمد بين مكونات الشعب السوري، وتؤثر على الأمن القومي لتركيا الشقيقة، وستكون عامل عدم استقرار في المنطقة وسببا في استمرار تواجد قوى ارهابية أخرى.

لذا نطلب من الإدارة الأمريكية إعادة النظر في هذا المشروع لما له من آثار سلبية على الجميع.

والله غالب على أمره

الأربعاء 30 ربيع الثاني 1439ﮬ الموافق 17 كانون الثاني 2018م

حركة تحرير الوطن

اترك تعليقاً

scroll to top